سوريا: بيدرسون يؤكد تواصل الاستعدادات لاستئناف اجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف يوم الاثنين المقبل

19 آب/أغسطس 2020

في إحاطة افتراضية، أمام مجلس الأمن، اليوم الأربعاء، حثّ المبعوث الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، جميع أعضاء اللجنة الدستورية على الحضور إلى جنيف مستعدين للمشاركة، بجدية، في اجتماعات 24 آب/أغسطس، على أساس جدول الأعمال الذي وافق عليه الرئيسان المشاركان، ودون أية شروط مسبقة.

وتتواصل الاستعدادات لعقد الدورة الثالثة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية في 24 آب/أغسطس، في جنيف، بقيادة وملكية سورية، وبتيسير من الأمم المتحدة، بعد توقف دام تسعة أشهر بسبب خلافات حول جدول الأعمال، والتي استمرت حتى آذار/مارس، ثم بسبب جائحة كـوفيد-19.

وقال بيدرسون: "للتذكير فقط، كان هذا أول اتفاق سياسي بين الأطراف للبدء في تنفيذ جانب رئيسي من قرار مجلس الأمن 2254، والذي دعا إلى وضع جدول زمني وعملية لصياغة دستور جديد".

ويعكس الاتفاق بعض المبادئ الأساسية – بما في ذلك احترام ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن وسيادة سوريا ووحدتها واستقلالها وسلامة أراضيها. كما يدعو الاتفاق الرئيسين المشاركين إلى تعزيز تمثيل المرأة في عمل اللجنة الدستورية على الإنجاز الذي تم تحقيقه من خلال تمثيل النساء في اللجنة بنحو نسبة 30 في المائة.

سعيت للقيام بمهمتي في تيسير العملية بشكل يضمن استمرار مصداقية اللجنة وتوازنها وشموليتها -- غير بيدرسون

وأضاف بيدرسون يقول: "هذه مهمة بالغة الأهمية – لبدء عمل تأسيسي، عقد اجتماعي للسوريين – بعد عقد من الصراع العنيف والمعاناة والانقسامات العميقة وغياب الثقة".

وقال: "سعيت للقيام بمهمتي في تيسير العملية بشكل يضمن استمرار مصداقية اللجنة وتوازنها وشموليتها، وفقا لولايتي والاتفاق الذي أنشئت اللجنة بموجبه".

© UNOCHA
عائلة نازحة تعيش في مدرسة مدمرة في إدلب.

استمرار المعاناة والألم

وفي مستهل إحاطته، قدم بيدرسون لمحة عن الوضع الإنساني العام في سوريا، وقال: "ما زلت مدركا تماما لمعاناة الشعب السوري العميقة الذي عانى في هذا العقد من الموت والإصابة والتشريد والدمار والاعتقال والتعذيب والإرهاب والإذلال وعدم الاستقرار وتراجع التنمية والعوز على نطاق واسع. والآن يعاني بسبب كوفيد-19 والانهيار الاقتصادي".

ملايين السوريين يواصلون مواجهة معاناة شديدة وليس لديهم متسع من الوقت لانتظار انفراج سياسي من نوع ما -- غير بيدرسون

 

 

خولة مطر من بين المصابين في انفجار بيروت

أشارالمسؤول الأممي إلى انفجار مرفأ بيروت، والذي راح ضحيته أيضا سوريون، ما بين قتلى وجرحى، إضافة إلى فقدان العديد منهم مصادر رزقهم وباتوا بلا مأوى.

وأصيبت في التفجير نائبة المبعوث الخاص خولة مطر، وكانت في طريقها إلى دمشق كجزء من المشاورات للتحضير للجلسة المقبلة لاجتماع اللجنة الدستورية. وقال بيدرسون إنها تتماثل للشفاء.

وأضاف بيدرسون أن "ملايين السوريين يواصلون مواجهة معاناة شديدة وليس لديهم متسع من الوقت لانتظار انفراج سياسي من نوع ما"، داعيا االمجلس إلى مواصلة تقديم الدعم، وتأمين الوصول الإنساني لكل من يحتاج إلى الإغاثة، وفق ما يقتضيه القانون الإنساني الدولي.

كوفيد-19.. جائحة تفاقم الأوضاع

وأشار المبعوث الخاص إلى مراقبة الوضع عن كثب فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا في سوريا وجنيف وفي جميع أنحاء العالم، وإمكانية تأثير ذلك على عقد الاجتماعات المقبلة. وقال:

"في ضوء جميع المعلومات ونصائح الخبراء المتاحة لها، وبصرف النظر عن أي تطورات أخرى قد تطرأ في الأيام المقبلة فيما يتعلق بالجائحة، وبموافقة الرئيسين المشاركين، وردود الفعل الإيجابية لأعضاء اللجنة، نعتزم المضي قدما."

وأكد استمرار التواصل مع الرئيسين المشاركين من الحكومة السوريا ومن المعارضة، ومع أعضاء الثلث الأوسط لاتخاذ الترتيبات اللازمة

وأعرب المسؤول الأممي عن القلق المتنامي إزاء كوفيد-19 وتأثيره على حياة السوريين. وقد بلغ العدد الرسمي الإجمالي للإصابات بالمرض 2،114، من بينهم 1،844 إصابات وثقتها وزارة الصحة في المناطق التي تخضع لسيطرة الحكومة.

وفي الشمال الغربي، تم توثيق 51 حالة، بينها أول حالات في مخيمي نزوح، و219 في شمال شرق سوريا.

وقال بيدرسون: "نحن بحاجة إلى الحفاظ على توفير الإعفاءات من العقوبات التي يمكن أن تقوّض قدرة البلاد على ضمان الوصول إلى الغذاء والإمدادات الصحية والأساسية والدعم الطبي للاستجابة لجائحة كوفيد-19".

المطلوب: وقف إطلاق النار

© UNOCHA
امرأة نازحة في إدلب السورية تجلس على الأرض في مدرسة مدمرة.

 

ودعا غير بيدرسون إلى تحقيق وقف إطلاق نار كامل وفوري على المستوى الوطني، على النحو المنصوص عليه في قرار 2254، لتمكين جهود مكافحة الجائحة.

وقال إن الهدوء الذي أسفرت عنه الجهود الروسية والتركية في الشمال الغربي، لا يزال صامدا، لكن الشهر الماضي شهد تقارير عن استمرار الهجمات الصاروخية والقصف المدفعي والاشتباكات البرية والغارات الجوية المتفرقة، بما في ذلك تقارير عن إصابة ومقتل مدنيين في هذه الحوادث.

تذكرنا بعض هذه التطورات بأن العديد من التوترات والحوادث في جميع أنحاء سوريا ذات طبيعة دولية، وأن سيادة سوريا لا تزال معرّضة للخطر -- غير بيدرسون

كما تطرق إلى ازدياد وتيرة هجمات داعش، إضافة إلى أن الشمال الشرقي شهد مناوشات وحوادث أمنية متواصلة في تل أبيض ورأس العين ومحيطهما، مما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين، فضلا عن احتجاجات في دير الزور بعد مقتل شخصيات قبلية بارزة هناك.

وقال المبعوث الخاص: "تذكرنا بعض هذه التطورات بأن العديد من التوترات والحوادث في جميع أنحاء سوريا ذات طبيعة دولية، وأن سيادة سوريا لا تزال معرّضة للخطر، وأن وجود خمسة جيوش أجنبية يشكل خطرا جديّا يهدد السلم والأمن الدوليين."

وأكد بيدرسون أن ذلك يمثل أحد الأسباب التي تجعل عمل اللجنة الدستورية مدخلا جيدا، لكنها لا تستطيع في حد ذاتها حل النزاع. وقال إن "ثمّة حاجة حقيقية لدبلوماسية سورية بنّاءة بين الأطراف الدولية الرئيسية إذا ما أردنا تنفيذ جميع جوانب ولايتي على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254".

ودعا بيدرسون أعضاء مجلس الأمن إلى التركيز على دعم أعضاء اللجنة الدستورية لتعميق عملهم وبناء بعض الثقة في مسار سياسي للخروج من الصراع السوري.

عملية "بقيادة وملكية سورية"

من جانبه، أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة، بشّار الجعفري، في كلمته، أن الوفد الحكومي يواصل الاستعداد للمشاركة في الجولة المقبلة من اجتماعات اللجنة الدستورية، في جنيف.

وقال: "نؤكد على أن هذه العملية هي بقيادة سورية، ويجب أن تظل كذلك دائما، وبملكية سورية دون أي تدخلات أجنبية. ويجب الالتزام بالأساسات المتفق عليها والاختصاصات التي تم التوصل إليها واحترامها وعدم السماح بالتلاعب بها، وإخراجها عن المهمة المنوطة بها وأهدافها مهما كان المبرر".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

الأمم المتحدة تحيي أبطال الحياة اليومية الذين يقومون "بإنجازات خارقة للعادة في ظروف غير عادية"

بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، يكرم كبار مسؤولي الأمم المتحدة العمال الذين تغلبوا على "تحديات هائلة" في سبيل إنقاذ وتحسين حياة ملايين النساء والرجال والأطفال، ممن تضرروا بشدة من الأزمات وجائحة كوفيد-19.

أبطال حقيقيون: إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين العالقين في مرمى النيران

من مكتبٍ ميداني في اليمن، تعمل سونيا المسعد على ضمان وصول مساعدات الإغاثة التي تقدمها الأمم المتحدة إلى المحتاجين، في البلد الذي مزقته الحرب. وقد عملت سونيا سابقا في بلدها الأم، سوريا، حيث تفاوضت مع طرفي النزاع، وفي بعض الأحيان، كانت هي شخصيا عرضة للخطر.