الأمين العام يدين بشدة الهجمات التي استهدفت بعثة حفظ السلام في مالي يوم الأحد

7 تشرين الأول/أكتوبر 2019

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشدة الهجمات التي تعرضت لها بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي، صباح يوم الأحد، وأسفرت عن مقتل أحد حفظة السلام وجرح أربعة آخرين.

جاء ذلك في بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، أشار فيه إلى مقتل أحد حفظة السلام من تشاد وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة، جراء تعرض قافلة تابعة للبعثة لانفجار عبوة ناسفة في أجلهوك في منطقة كيدال في الهجوم الأول.

وفي حادث منفصل، تعرضت قاعدة عمليات مؤقتة تابعة للبعثة المتكاملة في بانديارا، بمنطقة موبتي، لهجوم من قبل مسلحين مجهولي الهوية، مما أسفر عن إصابة أحد أفراد حفظ السلام من توغو بجروح خطيرة.

وأعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لأسرة الجندي القتيل وكذلك لحكومة وشعب تشاد، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

ودعا الأمين العام السلطات المالية والمجموعات المسلحة الموقعة على اتفاق سلام إلى بذل كل ما في وسعها لتحديد هوية مرتكبي هذه الهجمات وتقديمهم إلى العدالة بسرعة. وذكر أن الهجمات التي تستهدف حفظة السلام التابعين للأمم المتحدة قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي.

وأكد الأمين العام من جديد التزام الأمم المتحدة بدعم حكومة وشعب مالي في سعيهما لتحقيق السلام والاستقرار في البلد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.