الساحل الأفريقي: 15 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة والصراع يدفع الملايين إلى ظروف يائسة

الأزمة الإنسانية في النيجر تؤثر على حوالي 2.1 مليون طفل.
© UNICEF/Juan Haro
الأزمة الإنسانية في النيجر تؤثر على حوالي 2.1 مليون طفل.

الساحل الأفريقي: 15 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة والصراع يدفع الملايين إلى ظروف يائسة

السلم والأمن

قال وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيثس، إن ما يقرب من 15 مليون شخص في مالي والنيجر وبوركينا فاسو بحاجة إلى المساعدة، بزيادة قدرها أربعة ملايين شخص منذ كانون الثاني/يناير 2021 وهي "زيادة غير عادية خلال عام واحد فقط".
 

وأشار إلى الحاجة إلى ما يقرب من ملياري دولار للاستجابة الإنسانية في هذه البلدان الثلاثة.

السيد غريفيثس تحدث خلال اجتماع لمسؤولين رفيعي المستوى، عقد اليوم الخميس، بشأن الحالة الإنسانية في منطقة الساحل الأوسط في أفريقيا.

وقال إن الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى نيجيريا أتاحت له الفرصة ليشهد بنفسه بعض الصعوبات التي يتحملها الناس ممن تضرروا من أزمة حوض بحيرة تشاد في شمال شرق البلاد، معربا عن أمله في أن يتمكن من زيارة مالي والنيجر في الأشهر المقبلة للقاء الأشخاص المتضررين هناك أيضا. 

عوامل متعددة

يؤدي التقاء الصراع وتغير المناخ وزيادة عدم الاستقرار السياسي ونقص فرص التنمية المستدامة والفقر، وفقا للسيد غريفيثس، إلى دفع الملايين إلى ظروف يائسة بشكل متزايد. "وقد فاقم التأثير الاقتصادي لكوفيد-19 الوضع".

"زادت الهجمات العنيفة بمعدل ثمانية أضعاف في منطقة الساحل الأوسط بين عامي 2015 و2021، كما زاد عدد القتلى بأكثر من عشرة أضعاف. والنتيجة هي نزوح أكثر من مليوني شخص، بما في ذلك نصف مليون نازح داخليا العام الماضي وحده".

الصراع يعطل الخدمات

ويؤدي انعدام الأمن والهجمات إلى تعطيل الخدمات الاجتماعية الأساسية المتردية أصلا. فقد تم إغلاق أو توقف أكثر من 5000 مدرسة، مما يعرض مستقبل مئات الآلاف من الأطفال للخطر، بحسب المسؤول الأممي.

وقال إن العديد من المراكز الصحية لا تعمل. وأدى النزوح وانعدام الأمن المتزايد إلى تعطيل الوصول إلى خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة. وبطبيعة الحال، تعرضت سبل عيش ملايين العائلات للخطر.

وقد تضاعف عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد ثلاث مرات في مالي وتضاعف في النيجر مقارنة بشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020. وخلال موسم العجاف، من المتوقع أن يتأثر أكثر من ثمانية ملايين.

تعاني النساء في منطقة الساحل من ارتفاع معدلات الممارسات الضارة، مثل الزواج المبكر والقسري، وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، وزيادة التجنيد من قبل الجماعات المسلحة.
UN Photo/Eskinder Debebe
تعاني النساء في منطقة الساحل من ارتفاع معدلات الممارسات الضارة، مثل الزواج المبكر والقسري، وتشويه الأعضاء التناسلية للإناث، وزيادة التجنيد من قبل الجماعات المسلحة.

 

كوفيد-19 يفاقم عدم المساواة

وفي الوقت نفسه، يقول الوكيل الأممي إن جائحة كـوفيد-19 أدت إلى تفاقم عدم المساواة بين الجنسين الموجودة مسبقا في المنطقة، "وتواجه النساء والفتيات زيادة في العنف القائم على النوع الاجتماعي.  

صعوبات تواجه العاملين في المجال الإنساني

ويواجه العاملون في المجال الإنساني صعوبات متزايدة في سبيل الاستجابة للأزمة. حيث "تعد منطقة الساحل الأوسط من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة لعمال الإغاثة. وقع ثلث جميع عمليات اختطاف عمال الإغاثة في العالم في عام 2020 في مالي والنيجر وبوركينا فاسو".

ووصف مارتن غريفيثس تفاني والتزام العاملين المجال الإنساني، ممن التقاهم في منطقة بحيرة تشاد الأسبوع الماضي، بأنه "أمر مذهل للغاية".

وقال إن المنظمات الإنسانية وصلت إلى أكثر من سبعة ملايين شخص في المنطقة في عام 2021 وجمعت 700 مليون دولار من التمويل من الدول الأعضاء السخية للغاية ومن بينها الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى إطلاقه مبلغ 54.5 مليون دولار من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ في عام 2021 لبوركينا فاسو ومالي والنيجر، بغرض المساعدة في سد فجوة التمويل هذه.

أمارسيا هي واحدة من بين 1.5 مليون شخص نزحوا في النيجر بسبب الصراع في منطقة وسط الساحل.
IOM/Monica Chiriac
أمارسيا هي واحدة من بين 1.5 مليون شخص نزحوا في النيجر بسبب الصراع في منطقة وسط الساحل.