روزماري ديكارلو تزور خمس دول في غرب أفريقيا لبحث سبل التصدي للتحديات التي تواجه السلام في المنطقة

11 كانون الثاني/يناير 2020

من المقرر أن تصل السيّدة روزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام إلى العاصمة السنغالية داكار،  يوم الأحد الموافق 12 من كانون الثاني/يناير، في زيارة تمتد أسبوعا إلى كل من السنغال، غينيا بيساو، النيجر، نيجيريا، وبوركينا فاسو.

وأشار بيان صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة إلى أن السيدة ديكارلو ستبحث مع الزعماء الوطنيين والإقليميين الوضع الأمني والسياسي والإنساني في المنطقة، فضلا عن استكشاف السبل التي تمكن الأمم المتحدة من تعزيز دعمها للجهود المبذولة للتصدي للتحديات التي تواجه السلام والأمن والاستقرار، بما في ذلك مكافحة الإرهاب.

وكان محمد بن شمباس، الممثل الخاص للأمين العام في منطقة غرب أفريقيا ومنطقة الساحل قد أشار في إحاطة لمجلس الأمن، يوم الأربعاء الماضي، إلى الآثار الإنسانية المقلقة التي ترتبت على التصعيد الخطير في الاعتداءات الإرهابية ضد الأهداف المدنية والعسكرية في منطقة غرب أفريقيا والساحل.

عنف غير مسبوق

وقال ممثل الأمين العام إن أعمال عنف غير مسبوقة قد هزت غرب أفريقيا ومنطقة الساحل في الأشهر الأخيرة، مشيرا إلى ازدياد عدد ضحايا الهجمات الإرهابية في بوركينا فاسو ومالي والنيجر بنسبة خمسة أضعاف منذ 2016، حيث أفيد بمصرع 4 آلاف شخص في عام 2019 وحده بالمقارنة مع 770 شخصا في عام  2016."

وسلط السيد بن شمباس، في إحاطته، الضوء على بعض تلك التحديات والمبادرات الجارية للتعامل مع تلك التحديات. وتطرق إلى التطورات السياسية الإجمالية في المنطقة مع التركيز على الانتخابات المقبلة في عدد من بلدان المنطقة خلال هذا العام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.