محادثات "مثمرة" بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود البحرية

11 تشرين الثاني/نوفمبر 2020

عقد ممثلون عن حكومتي إسرائيل ولبنان اليوم محادثات جديدة بوساطة الولايات المتحدة واستضافة مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان (أنسكول)، والتزمت الأطراف باستئناف المفاوضات في بداية كانون الأول/ديسمبر.

ووصف بيان مشترك صدر عن الحكومة الأميركية ومكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة، المحادثات بين الجانبين بالمثمرة، وذكر أن الولايات المتحدة والمكتب يأملان في أن تؤدي هذه المفاوضات إلى حل طال انتظاره.

وكانت المناقشات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل قد انطلقت في منتصف تشرين الأول/أكتوبر، وجرى استئنافها في 28 و29 أكتوبر / تشرين الأول، بوساطة الولايات المتحدة واستضافة مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان.

وكان أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد رحب بانطلاق المناقشات الشهر الماضي، وأكد على التزام الأمم المتحدة الكامل بدعم الطرفين في المحادثات وفق طلبهما فيما يعملان باتجاه التوصل إلى نتيجة نهائية متفق عليها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

عقد جولة ثانية من المحادثات اللبنانية الإسرائيلية بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين

عقد ممثلو حكومتي إسرائيل ولبنان "محادثات مثمرة"، خلال يومي الأربعاء والخميس (28 و29 أكتوبر / تشرين الأول)، بوساطة الولايات المتحدة واستضافة مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان.

الأمم المتحدة ترحب ببدء المحادثات حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل

رحب أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بانطلاق المناقشات اليوم حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بعد اتفاق إطار العمل الذي أُعلن في الأول من الشهر الحالي.