عقد جولة ثانية من المحادثات اللبنانية الإسرائيلية بشأن ترسيم الحدود البحرية بين البلدين

29 تشرين الأول/أكتوبر 2020

عقد ممثلو حكومتي إسرائيل ولبنان "محادثات مثمرة"، خلال يومي الأربعاء والخميس (28 و29 أكتوبر / تشرين الأول)، بوساطة الولايات المتحدة واستضافة مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن مكتب المنسق الخاص والولايات المتحدة تلاه المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، في المؤتمر الصحفي اليومي.

وكان ممثلو حكومات لبنان وإسرائيل والولايات المتحدة الأميركية، قد اجتمعوا في الرابع عشر من تشرين الأول/أكتوبر،لإطلاق المحادثات الهادفة إلى التوصل إلى توافق حول الحدود البحرية الإسرائيلية-اللبنانية المشتركة.

وأكد البيان أن محادثات يومي الأربعاء والخميس جاءت بناء على التقدم المحرز في اجتماع 14 أكتوبر / تشرين الأول.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ومكتب المنسق الخاص في لبنان لا يزالان يأملان في أن تؤدي هذه المفاوضات إلى حل طال انتظاره. وأعربا عن التزامهما بمواصلة المفاوضات الشهر المقبل.

وكان أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد رحب بانطلاق المناقشات اليوم حول ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بعد اتفاق إطار العمل الذي أُعلن في الأول من الشهر الحالي.

وأكد الأمين العام التزام الأمم المتحدة الكامل بدعم الطرفين في المحادثات وفق طلبهما فيما يعملان باتجاه التوصل إلى نتيجة نهائية متفق عليها.

يشار إلى أن التوسط في المفاوضات وتيسير إجرائها تم بواسطة الفريق الأميركي بقيادة مساعد وزير الخارجية ديفيد شينكر والسفير جون ديروشور، باستضافة يان كوبيش المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان. 

ورأس الوفد الإسرائيلي أودي أديري المدير العام بوزارة الطاقة، ورأس الوفد اللبناني العميد بسام ياسين نائب رئيس أركان في الجيش اللبناني.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.