منظور عالمي قصص إنسانية

الأمم المتحدة: نشجع لبنان وإسرائيل على حل أي خلافات عبر المفاوضات

رأس الناقورة على الحدود بين إسرائيل ولبنان.
UN News
رأس الناقورة على الحدود بين إسرائيل ولبنان.

الأمم المتحدة: نشجع لبنان وإسرائيل على حل أي خلافات عبر المفاوضات

السلم والأمن

أكدت الأمم المتحدة أنها أخذت علما بوصول سفينة التخزين والتفريغ العائمة يوم الأحد إلى حقل كاريش للغاز الطبيعي، الذي يبعد حوالي 50 ميلا (80 كيلومترا) عن السواحل الإسرائيلية.

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك، قال الناطق الرسمي، ستيفان دوجاريك، ردّا على أسئلة الصحفيين بشأن وصول السفينة التي تعتزم بدء إنتاج الغاز لصالح إسرائيل في منطقة بحرية متنازع عليها مع لبنان: "إننا نتابع الوضع عن كثب ويوانا فيرونِتسكا، المنسقة الخاصة للبنان، على اتصال مع مسؤولين لبنانيين رفيعي المستوى فيما يتعلق بهذه المسألة."

وتابع يقول: "يجدر التأكيد على أننا نشجع كلا من إسرائيل ولبنان على حل أي خلافات عبر الحوار والمفاوضات."

وأكد دوجاريك أنه عندما تم إطلاق اتفاق الإطار بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل والذي أعلن عنه في تشرين الأول/أكتوبر 2020، قال الأمين العام السيد أنطونيو غوتيريش في ذلك الحين إن الأمم المتحدة ستظل ملتزمة بالكامل بدعم العملية "كما طلبت الأطراف وفي حدود قدرتنا وتفويضنا."

وردّا على سؤال بأن لبنان يدعو الأمم المتحدة إلى الضغط على إسرائيل فيما يتعلق بهذه القضية – قال دوجاريك إنه لم يطّلع على أي رسالة وردت حتى الآن "ولكننا سنواصل التحقق وسنبلغكم."

جنود حفظ سلام تابعين للأمم المتحدة من القوة البحرية البرازيلية يشاركون في تمرين قبالة الساحل اللبناني.
UNIFIL
جنود حفظ سلام تابعين للأمم المتحدة من القوة البحرية البرازيلية يشاركون في تمرين قبالة الساحل اللبناني.

محادثات متعثرة

انطلقت المحادثات بشأن ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان في 2020 استضافتها الأمم المتحدة في مقر قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) في الناقورة، حيث تم الإعلان عن الاتفاق على بدء المحادثات في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2020، واجتمع ممثلو حكومات لبنان وإسرائيل والولايات المتحدة في 14 تشرين الأول/أكتوبر لإطلاق المحادثات الهادفة إلى التوصل إلى توافق حول الحدود البحرية الإسرائيلية-اللبنانية المشتركة.

وقال بيان مشترك إن المشاركين في الاجتماع الأولي أجروا محادثات بناءة وأكدوا التزامهم بمواصلة المفاوضات في وقت لاحق من الشهر الحالي.

وجرى استئناف المحادثات في عدة جولات بوساطة الولايات المتحدة واستضافة الأمم المتحدة، إلا أن العملية متعثرة منذ فترة.