الأمم المتحدة تدعو إلى معالجة البيئات غير الداعمة للنساء والفتيات في ميدان العلوم

11 شباط/فبراير 2019

تحتفل الأمم المتحدة باليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم في الحادي عشر من فبراير/شباط من كل عام لرفع الوعي بضرورة إشراك مزيد من الفتيات في مجالات الرياضيات والتكنولوجيا والعلوم.

 

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قال إن تمثيل النساء والفتيات في "مجالات تُحفِّز الابتكار" مثل العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات "ناقصٌ على نحو محزن"،  مشددا على ضرورة أن "تؤدي النساء والفتيات دورا حيويا في جميع هذه المجالات." 
ونادى أنطونيو غوتيريش بضرورة أن يضمن العالم "تمتع كل فتاة في كل مكان بالفرصة لكي تحقق أحلامها وتنمِّي قوتها وتسهم في تحقيق مستقبل مستدام للجميع".
وقال الأمين العام في رسالته إن القوالب النمطية الجنسانية "والافتقار إلى نماذج بارزة يُحتذى بها والبيئات والسياسات غير الداعمة أو حتى العدائية" يمكن أن تعوق سعي النساء والفتيات إلى الالتحاق المسارات الوظيفية في مجال العلوم، وأضاف:

 "يجب علينا أن نفعل المزيد من أجل تغيير الثقافة السائدة في مكان العمل حتى يتسنى للفتيات اللاتي يحلمن بأن يصبحن باحثات أو مهندسات أو عالمات رياضيات أن يتمتعن بانتهاج مسارات مهنية ترضي طموحهن في هذه المجالات."

وتضمنت رسالة الأمين العام كلمات تذكِّر بأن "العالم ليس بوسعه أن يفقد إسهامات نصف سكان كوكبنا"، وأنه "بحاجة إلى بذل جهود متضافرة للتغلب على هذه العقبات، ويعالج "المفاهيم الخاطئة بشأن قدرات الفتيات" حسبما قال. وأكد أنطونيو غوتيريش ضرورة "تعزيز إمكانية حصول النساء والفتيات على فرص التعلُّم، خصوصا في المناطق الريفية".

UN Photo/Loey Felipe
الدكتورة نسرين الهاشمي المديرة التنفيذية للأكاديمية الملكية الدولية للعلوم.

الأميرة العراقية الدكتورة نسرين الهاشمي المديرة التنفيذية للأكاديمية الملكية الدولية للعلوم، بذلت جهدا دؤوبا لتدشين هذا اليوم الدولي للاعتراف بدور المرأة في العلوم.

أثناء مشاركتها في فعاليات سابقة لإحياء الدولي أشارت الدكتورة الهاشمي إلى أهمية الدور الذي يلعبه المحيطون بالفتاة منذ صغرها، من أقارب وأصدقاء، لدفعها على تحقيق كامل طموحاتها. واستدلت على ذلك بتجربتها الشخصية باعتبارها عالمة، وقالت:

"بصفتي امرأة متخصصة في العلوم، اكتسبت قوتي من والديَّ وأخوتي والزملاء الذين أعمل معهم، وكذلك من مُلهميّ. وما زلت أستمد قوتي من فتاة أتمنى أن يكون لي الشرف يوما ما لمقابلتها. فمنذ أيار / مايو 2014 أصبحت بورنا مالافاث الفتاة الهندية القروية أصغر فتاة في العالم تصل إلى قمة أيفرست."

وفي حوار مع أخبار الأمم المتحدة أعربت دكتورة نسرين الهاشمي عن الأسف لأن مساهمات المرأة العلمية لا تلقى ما يكفي من الاعتراف.

في أكتوبر/تشرين الأول 2018 أعلن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أسماء الفائزات بجائزة "إمبريتيك لسيدات الأعمال" للعام 2018، لتنال الموزمبيقية أونيسة على إسوفو الجائزة الذهبية عن مشروعها في أعمال البناء الصديقة للبيئة، بينما نالت الأردنية لمى شعشاعة أبو الذهب الجائزة الفضية تقديرا لمثابرتها وتركيزها على الروبوتات والتعليم الرقمي للأطفال، وخاصة الفتيات.
وتحكي شعشاعة قصة إلهامها بفكرة تأسيس الأكاديمية الدولية للروبوتات، إذ تعطل المصعد الكهربي في الطابق الثلاثين لناطحة سحاب في مدينة دبي، فظلت عالقة داخله هي وزوجها وأطفالها الأربعة.  وفور وصول طاقم الصيانة دار نقاش مثير بين أطفالها وأفراد الطاقم: ابنتها سلمى (11 عاما) قالت إن هناك مشكلة في مستشعر المصعد، ليوافقها نذير (12 عاما) ويشير لمقبض الباب المضيء. وقد نبهتها المحنة الحرجة داخل المصعد إلى الحاجة الماسة للتعليم التقني لأطفالها ولغيرهم في بلدها الأردن وفي المنطقة عموما.
 

توفر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين التعليم في مدارسها لأكثر من 500 ألف طالب، وتمثل الطالبات 50% من هذا العدد. ويعد طلاب الأونروا من بين الأفضل في الأداء الأكاديمي في المنطقة.

أثناء زيارتنا لمدرسة الرمال التابعة للأونروا في غزة التقينا عددا من الطالبات والطلاب منهم  إيفا البالغة من العمر 14 عاما التي تحدثت معنا عن تأثير الأزمة المالية الطاحنة التي واجهتها الوكالة عام 2018 على التعليم.

قالت إيفا إن الكيمياء هي مادتها المفضلة وإنها كانت تحب التجارب العملية المصاحبة للمنهج الدراسي، ولكن تقليص التمويل أثر على توفير تلك التجارب.

"تحاول مدرستنا إيصال المعلومات لنا بشكل عملي، لكن مع التقليصات أصبحت غير قادرة على ذلك. عندما كنا ندرس الكيمياء في السنوات الماضية، كنا نجري تجارب عملية كانت تسهم في تنمية معلوماتي ولكن الآن كل شيء أصبح نظريا، فلا أستطيع تخيل كيف تبدو التجربة. لا أستطيع أن أبني أحلاما لأنني لا أتمتع بالخبرة الكافية. أنا مضطرة إلى تقليص أحلامي بسبب الوضع. لو أردت أن أصبح عالمة كبيرة في الكيمياء أو الفيزياء، سأجد أسئلة كثيرة: هل ستظل الأونروا، ما الذي سأدرسه في الجامعة مع عدم وجود تخصصات كثيرة في غزة؟".

 

وخلال اليوم الدولي تعمل هيئة الأمم المتحدة للمرأة مع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة على دعوة القطاع الخاص إلى الالتزام بالمساواة بين الجنسين، وذلك بالتوقيع على مبادئ تمكين المرأة، باعتبار أن التنوع يساعد أصحاب الأعمال لتحقيق أداء أفضل لأعمالهم.

وفي بيان مشترك بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة اليونسكو، حددت الوكالتان الأمميتان بعضا من السبل الكفيلة بمعالجة نقص تمثيل المرأة في العلوم، مثل مبادرات برنامج لوريال-يونسكو للمرأة في العلوم، ومنظمة المرأة في العلوم، وغيرها.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.