الأمين العام يعرب عن بالغ الحزن لوفاة رئيس الأساقفة ديزموند توتو ويقول إنه شكل مصدر إلهام للأجيال

26 كانون الأول/ديسمبر 2021

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش عن عميق حزنه لوفاة رئيس الأساقفة ديزموند توتو، واصفا إياه بأنه "الصوت الذي لا يتزعزع لمن لا صوت لهم."

وقال الأمين العام، في بيان صدر اليوم الأحد، إن رئيس الأساقفة كان شخصية عالمية رفيعة المستوى عملت من أجل السلام، وشكلت مصدر إلهام للأجيال في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: "خلال أحلك أيام الفصل العنصري، كان منارة مشرقة للعدالة الاجتماعية والحرية والمقاومة السلمية".

جائزة نوبل

وقال الأمين العام إن تصميم رئيس الأساقفة توتو الدؤوب على بناء تضامن عالمي من أجل جنوب أفريقيا حرة وديمقراطية قد تم الاعتراف به، على نحو ملائم، من قبل لجنة نوبل في قرارها بمنحه جائزة نوبل للسلام في عام 1984.

كرئيس للجنة الحقيقة والمصالحة، قدم رئيس الأساقفة مساهمة لا تُحصى لضمان إرساء الديمقراطية في جنوب أفريقيا وانتقالها بشكل سلمي وعادل. وقال السيد غوتيريش إن توتو كان يوصل حكمته وخبرته العظيمتين بإنسانية ومشبعتين بروح الفكاهة ونابعتين من القلب.

بعثة تقصي الحقائق في غزة

وقال الأمين العام إن ديزموند توتو كان "نصيرا ثابتا للتعددية ولعب أدوارا مهمة، فعلى سبيل المثال، كان عضوا بارزا في اللجنة الاستشارية لمنع الإبادة الجماعية التابعة للأمم المتحدة، وبعثة رفيعة المستوى لتقصي الحقائق في قطاع غزة، في عام 2008".

وأوضح السيد غوتيريش أن رئيس الأساقفة واصل النضال، بحماسة، في العقود الأخيرة، من أجل اتخاذ إجراءات بشأن العديد من القضايا الحاسمة في عصرنا، من بينها الفقر وتغير المناخ وحقوق الإنسان وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

وعلى الرغم من أن وفاة رئيس الأساقفة ديزموند توتو "ستخلف فراغا كبيرا على المسرح العالمي، وفي قلوبنا"، إلا أن الأمين العام قال إننا سنواصل الاستلهام من مثاله "لمواصلة النضال من أجل تحقيق عالم أفضل للجميع".

وتوفي ديزموند توتو، اليوم الأحد، في مدينة كيب تاون عن عمر ناهز الـ 90 عاما.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.