أزمة بيلاروس وبولندا: حقوق الإنسان للمهاجرين المحاصرين "ذات أهمية قصوى"

12 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

وسط مخاوف متزايدة بشأن محنة المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء على الحدود بين بولندا وبيلاروس، حث مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومفوضية شؤون اللاجئين جميع الأطراف على احترام حقوق الإنسان والامتناع عن استخدامها لأغراض سياسية.
 

وبعد أسابيع من تصاعد التوتر، جاء هذا التطور في أعقاب لقطات إخبارية في وقت سابق من الأسبوع تظهر المهاجرين الموجودين بين البلدين وهم يحاولون تجنب الغاز المسيل للدموع وشق طريقهم عبر الأسلاك الشائكة. 

وقالت ليز ثروسيل، المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: "إنه وضع فظيع، فنحن نرى الناس في ظروف مروعة، في البرد القارس، وهناك حتى تقارير عن وفاة أشخاص."

وأضافت أن ذلك هو السبب الذي دفع مفوضة حقوق الإنسان إلى التحدث بوضوح عن الأمر، وقالت "يجب أن تحتل حقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين الصدارة. من المهم حقا احترامهم بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان للاجئين. أما فيما يتعلق بالبُعد السياسي لهذه المسألة، سأترك لغيري أمر التطرق إليه."

استهجان أي غايات سياسية

من جانبها، قالت شابيا مانتو، المتحدثة باسم مفوضية اللاجئين، للصحفيين في جنيف، إن حقوق الإنسان وسلامة اللاجئين والمهاجرين أمران مهمان جدا.

وقالت: "نعتقد أننا قلنا مرات عديدة إن (استخدام) اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين لتحقيق غايات سياسية أمر غير مقبول ويجب أن يتوقف وهذا أمر مؤسف تماما."

العقوبات

أصبحت الحدود بؤرة توتر بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على بيلاروس، على أساس الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان هناك، وذكرت تقارير إخبارية أن البلاد حوّلت مسار رحلة تجارية بين دولتين من دول الاتحاد الأوروبي لإبعاد معارض بارز في أيار/مايو. 

في الأشهر الأخيرة، شهدت بولندا وليتوانيا ولاتفيا – زيادة في عدد المهاجرين، الكثير منهم من الشرق الأوسط - ممن يحاولون دخول أراضي دول الاتحاد الأوروبي تلك عبر بيلاروس.

أكدت المنظمة الدولية للهجرة على التزامها في التخفيف من معاناة المهاجرين على الحدود بين بيلاروس وبولندا.
Belarus Red Cross
أكدت المنظمة الدولية للهجرة على التزامها في التخفيف من معاناة المهاجرين على الحدود بين بيلاروس وبولندا.

مفوضة حقوق الإنسان تشعر بالقلق

في بيان شديد اللهجة صدر في أيلول/سبتمبر، أعربت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، عن قلقها إزاء "المزاعم المستمرة" بشأن "ارتكاب تعذيب واسع النطاق ومنهجي للمتظاهرين" في بيلاروس، وذلك في أعقاب قمع الاحتجاجات على إعادة انتخاب الرئيس ألكسندر لوكاشينكو في آب/أغسطس من العام الماضي.

وأكدت الناطقة باسم المفوضية، ليز ثروسيل، أنه ينبغي احترام حقوق الإنسان للمهاجرين واللاجئين احتراما كاملا "بصرف النظر عن جنسيتهم أو وضعهم أو ظروفهم" – وقالت: "التركيز الأمني القوي والردود المشحونة سياسيا من كلا الجانبين – يشمل ذلك زيادة نشر القوات وما يصاحب ذلك من خطاب تحريضي – كل ذلك لا يؤدي إلا إلى تفاقم الضعف والمخاطر التي يواجهها المهاجرون واللاجئون."

وردا على الأسئلة المتعلقة بالتقارير غير المؤكدة التي تفيد بأن المهاجرين تعرضوا لإعدامات صورية من قبل الجنود، أشارت ثروسيل إلى أن مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان كان يتابع التطورات عن كثب، لكن "ليس لدينا إمكانية الوصول إلى هناك، وبالتالي فإن التقارير التي سمعتم بها، لسنا في وضع يسمح لنا بتأكيدها."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.