مجموعة أصدقاء السودان تدين الاستيلاء العسكري على السلطة وتدعو إلى الإفراج عن المسؤولين المحتجزين

قادت التظاهرات في العاصمة السودانية الخرطوم من 11 أبريل إلى 3 يونيو 2019 إلى فترة انتقال تواجهها الكثير من التحديات.
Masarib/Ahmed Bahhar
قادت التظاهرات في العاصمة السودانية الخرطوم من 11 أبريل إلى 3 يونيو 2019 إلى فترة انتقال تواجهها الكثير من التحديات.

مجموعة أصدقاء السودان تدين الاستيلاء العسكري على السلطة وتدعو إلى الإفراج عن المسؤولين المحتجزين

السلم والأمن

أدانت مجموعة أصدقاء السودان، بشدة، الاستيلاء العسكري الجاري في السودان، ودعت إلى الإفراج الفوري عن المسؤولين الذين تمّ احتجازهم بشكل غير قانوني.

وحث بيان صادر عن المجموعة، اليوم الأربعاء، جميع أصحاب المصلحة على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

وتضم مجموعة أصدقاء السودان كلا من الأمم المتحدة، كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، مملكة هولندا، النرويج، إسبانيا، السويد، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ودعت المجموعة إلى إعادة كافة الترتيبات والمؤسسات الانتقالية كما نصّت عليها الوثيقة الدستورية، وشددت على أن "أيّ محاولات من جانب الجيش لتعديل هذه الأحكام بشكل أحادي وزعزعة الشراكة المدنية العسكرية الحاسمة أمر غير مقبول".

وأوضحت مجموعة أصدقاء السودان أنّ تصرفات قوات الأمن تقوّض بشدّة المكاسب السياسية والاقتصادية والقانونية التي حققها السودان بشق الأنفس خلال العامين الماضيين، كما وتعرّض أمن السودان واستقراره وإعادة إدماجه في المجتمع الدولي للخطر، وفقا للبيان.

وأشارت إلى أنّ تطلعات الشعب السوداني إلى الديمقراطية وحقوق الإنسان والسلام والازدهار واضحة وتمّ تأكيدها مجددا الأسبوع الماضي من خلال الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

"يجب احترام هذه التطلّعات. الحوار الحرّ والشامل هو السبيل الوحيد للمضي قدما"، حسبما جاء في البيان.

وجدد أصدقاء السودان تأكيد التزامهم بدعم الانتقال السياسي وتحقيق تطلعات الشعب السوداني.

تحركات لممثل الأمين العام لرأب الصدع

وكان ممثل الأمين العام الخاص إلى السودان، فولكر بيرتس، قد التقى يوم الأربعاء مع الجنرال عبد الفتاح البرهان، كما حظي بفرصة لقاء رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، في حبسه المنزلي.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك إن ممثل الأمين العام بحث مع الجنرال البرهان التطورات الأخيرة.

وفقا لدوجاريك، فقد شدد المبعوث الأممي على أهمية العودة إلى العملية الانتقالية، كما نصت عليها الوثيقة الدستورية، "وبالطبع الإفراج الفوري عن جميع من تم احتجازهم تعسفيا."

تهديد خطير لاستقرار المنطقة

خلال جلسة لمجلس الأمن، عقدت صباح اليوم، أشار بارفيه أونانغا-أنيانغا، المبعوث الخاص للأمين العام لمنطقة القرن الأفريقي إلى التحديات متعددة الأوجه التي تشكل تهديدا خطيرا لاستقرار العديد من البلدان في القرن الأفريقي. 

وقال إن الانقلاب الذي جرى مؤخرا في السودان يعكس التحولات الهشة التي تمر بها العديد من البلدان. 

وجدد المبعوث الأممي دعوة الأمين العام إلى استعادة النظام الدستوري في السودان بما يتفق مع تطلعات الشعب السوداني للحكم الديمقراطي.

الأمين العام يجدد الدعوة إلى الإفراج عن رئيس الوزراء والمسؤولين المحتجزين "بشكل غير قانوني"