مارتن غريفيثس يزور سوريا ولبنان وتركيا للوقوف على التحديات التي يواجهها المتضررون من الأزمات الإنسانية في المنطقة

28 آب/أغسطس 2021

بدأ وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارتن غريفيثس، اليوم السبت، زيارة إلى سوريا ولبنان وتركيا تستغرق أسبوعا واحدا.

وفي بيان صادر في وقت متأخر من مساء السبت، أوضح مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية(أوتشا) أن السيد غريفيثس سيلتقي خلال زيارته مع كبار المسؤولين الحكوميين وممثلي المنظمات الإنسانية والجهات المانحة في البلدان الثلاثة.

وأشار المكتب إلى أن غريفيثس يخطط أيضا للقاء المجتمعات المتضررة ليشهد بنفسه التحديات التي يواجهونها، مضيفا أن الزيارة ستشكل فرصة له لرؤية العملية الإنسانية عبر الحدود، والتي تمثل شريان حياة بالنسبة لملايين الأشخاص في شمال غرب سوريا.

وقال غريفيثس: "ستتيح لي هذه الزيارة فرصة لإلقاء نظرة ثاقبة مهمة بشأن تعقيدات الوضع الإنساني في المنطقة، والتحديات المقبلة، وكيف يمكن للمنظومة الإنسانية معالجتها."

وبعد عشر سنوات من النزاع في سوريا، يقول غريفيثس، إن المدنيين لا يزالون يتحملون مصاعب جسيمة - سواء كانوا داخل بلادهم، أو أولئك الذين يلتمسون اللجوء في المنطقة، أو مواطني الدول المجاورة التي تستضيف اللاجئين.

أما لبنان فيعاني من أزمة متفاقمة، تجعل الناس العاديين في وضع غير مستقر بشكل متزايد، على حد تعبير غريفيثس.

ويعتمد ملايين السوريين واللبنانيين وغيرهم من الفئات الضعيفة على الأمم المتحدة وشركائها في الحصول على المساعدة الإنسانية، بما في ذلك الغذاء والدواء والمأوى والتعليم ودعم برامج التعافي المبكر.

الشقيقان أحمد (يسار)، 7 أعوام، وسعد، 5، يحملان صندوقا فيه أدوات صحية ويسيران باتجاه خيمتهما في مخيم فافين في شمال حلب.
© UNICEF/Ali Almatar
الشقيقان أحمد (يسار)، 7 أعوام، وسعد، 5، يحملان صندوقا فيه أدوات صحية ويسيران باتجاه خيمتهما في مخيم فافين في شمال حلب.

وفي سوريا، يحتاج 13.4 مليون شخص إلى المساعدة في جميع أنحاء البلاد. تلقت الأمم المتحدة وشركاؤها، حتى الآن، حوالي 27 في المائة من إجمالي التمويل المطلوب، بموجب خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا لعام 2021، والتي تطلب 4.2 مليار دولار.

وتهدف الخطة الإقليمية لدعم اللاجئين وتعزيز القدرة على الصمود والبالغة 5.8 مليار دولار إلى مساعدة أكثر من 5.5 مليون لاجئ سوري والمجتمعات المضيفة في مصر والعراق والأردن ولبنان وتركيا. ولم تتلق الخطة سوى 16 في المائة من جملة المبلغ المطلوب، وفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.

وفي لبنان، أشار مكتب أوتشا إلى وضع الأمم المتحدة وشركائها خطة الاستجابة لحالات الطوارئ 2021-2022، بهدف تقديم الدعم الإنساني المنقذ للحياة إلى نحو 1.1 مليون من اللبنانيين الأكثر ضعفا والمهاجرين المتأثرين بالأزمة المستمرة.

وتعد هذه الخطة الإنسانية البالغة 378.5 مليون دولار مكملة لبرامج وكالة الأونروا وخطة لبنان للاستجابة لأزمة اللاجئين الفلسطينيين والسوريين والمجتمعات التي تستضيفهم.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.