اليونيسف تدعو إلى حماية الأطفال في سوريا بعد مقتل 7 أطفال الأسبوع الماضي

22 آب/أغسطس 2021

أفاد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بمقتل سبعة أطفال وإصابة طفلين بجراح في شمال غرب سوريا خلال الأسبوع الماضي فقط.

فقد قُتل يوم الجمعة الماضية أربعة أطفال من أسرة واحدة أثناء نومهم في منزلهم بمحافظة إدلب. وفي هجوم آخر، أصيب شقيقان بجراح في غرب حلب.

كما قُتل يوم الخميس الماضي ثلاثة أشقاء مع والدتهم عندما تعرض منزلهم في إدلب لهجمة.

ومنذ شهر تموز/يوليو، قُتل أو أصيب ما لا يقل عن 54 طفلا في سوريا، معظمهم في شمالي البلاد.

وفي بيان صدر يوم الأحد عن اليونيسف، قال بيرتراند باينفيل، نائب المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الإصابات بين الأطفال تستمر في الازدياد مع تصاعد العنف في شمال غرب سوريا.

ودعا باينفيل في البيان إلى ألا يدفع الأطفال ثمن حروب الكبار. وقال: "تدعو اليونيسف جميع أطراف النزاع في سوريا إلى وقف الهجمات على الأطفال وحمايتهم في جميع الأوقات."

أطفال لا يعرفون سوى الحرب

وأشارت اليونيسف إلى أن أجيالا من الأطفال في سوريا لا تعرف شيئا سوى الحرب. "العيش بأمان هو أقل ما يستحقه الأطفال أينما كانوا، بما في ذلك في سوريا."

وفي بيان صدر الشهر الماضي، كرر نائب المدير الإقليمي لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أهمية حماية الأطفال وقال: "يجب على أطراف النزاع حماية الأطفال في جميع الأوقات."

وأعرب السيد باينفيل عن أسفه لما آلت إليه الحال في سوريا حيث بعد عشر سنوات من النزاع في سوريا، "أصبح قتل الأطفال أمراً شائعا".

وقال إن الحزن ألم بالعديد من العائلات "على خسارة لا يمكن تعويضها ألا وهي أطفالها. لا شيء يبرر قتل الأطفال".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.