ليبيا: غسان سلامة يؤكد "إحراز تقدم" في جنيف ويدعو إلى التهدئة على الأرض لمساعدة المحادثات

6 شباط/فبراير 2020

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، في مؤتمر صحفي في جنيف، إنه تم إحراز تقدم لتحويل الهدنة إلى وقف دائم لإطلاق النار، داعيا إلى الهدوء على جبهات القتال، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يساعد المحادثات.

وأضاف السيد سلامة أن المواقف المبدئية لكلا الطرفين كانت متباعدة بُعدا ملموسا، "ولكن تم التفاهم على عدد من البنود الأساسية التي تتعلق بهذه العملية لترجمة الهدنة إلى وقف شامل لإطلاق النار على عموم الأراضي الليبية،" وأضاف المسؤول الأممي أن ذلك يتطلب التزامات من الطرفين.

وقد أطلق المسار الثاني من المسارات الثلاثة التي كانت قد أعدتها بعثة الأمم المتحدة لتقديم الدعم في ليبيا (أونسميل) للمساعدة في حل الأزمة الليبية، والمسار الثاني هو مسار عسكري وأمني، يطلق عليه أيضا مسار 5+5 لأنه يتضمن خمسة ضباط رفيعي المستوى من كلا الجانبين (5 ضباط من قبل حكومة الوفاق الوطني و5 ضباط من قبل المشير حفتر).

غياب أي تصرفات استفزازية على الجبهة العسكرية من قبل أي من الأطراف سيتيح للمفاوضين إحراز تقدم -- غسان سلامة

وأوضح سلامة في المؤتمر الصحفي  أن غياب أي تصرفات استفزازية على الجبهة العسكرية من قبل أي من الأطراف سيتيح للمفاوضين إحراز تقدم بشكل منطقي وفي بيئة معتدلة قدر الإمكان. وأضاف:

"أستطيع أن أؤكد أن اللجنة العسكرية المشتركة ستكون معنية في وقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة في ليبيا، أما تفاصيل وقف إطلاق النار على الأرض فهي لا تزال قيد النقاش، وقد تم الاتفاق على بعض النقاط، ولا يزال النقاش مستمرا على نقاط أخرى."

وشدد السيد غسان سلامة على أن المناقشات في جنيف تبحث في الإجراءات الضرورية لتحويل الهدنة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار له طابع الاستدامة.

لا أطراف خارجية في هذه المباحثات

وردّا على أسئلة فيما يتعلق بوجود أي أطراف خارجية شاركت في المباحثات، قال سلامة "إن هذا الاتفاق يشمل عددا من النقاط بشأن ما يجب فعله بالأسلحة الثقيلة وما ينبغي فعله فيما يتعلق بمسألة النازحين وعودتهم إلى ديارهم وإعادة تأهيل المناطق التي كانت مسرحا للحروب، وكيف يمكن التعامل مع المجموعات المسلحة ومراقبة وقف إطلاق النار، وما هو دور البعثة في مسألة مراقبة وقف إطلاق النار،" مشددا على أنها كانت مناقشات داخلية بحتة ولا وجود أو تدخل لأي طرف آخر أو خارجي.

ويُعدّ المسار العسكري أحد المسارات الثلاثة التي تسعى بعثة الأمم المتحدة إلى تنظيمها من خلال تطبيق ما خلص إليه مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية في 19 كانون الثاني/يناير.

وأضاف سلامة يقول "بعد ذلك سنعيد تنشيط المسار الثاني وهو المسار الاقتصادي والمالي الذي بدأناه في السادس من كانون الثاني/يناير من خلال اجتماع في القاهرة بعد يومين من الآن في 9 شباط/فبراير، ومن ثمّ المسار السياسي في 26 من شباط/فبراير. ولا يزال المسار السياسي متأخرا قليلا لأننا بانتظار أن يختار الجانبان ممثليهم، فالجهة الأولى قد انتهت من عملها أما الجهة الأخرى فتواجه صعوبات في هذا السياق."

وقال سلامة "لم أحضر إلى جنيف لالتقاط صور شخصين يتصافحان بالأيدي، هذا ليس هدفي. إن هدفي هو التوصل إلى اتفاق، وإذا ما تبيّن أن فعل ذلك يكون أسهل إذا ما تنقلت بين الوفدين فليس لدي أية مشكلة. أهم ما في الأمر هو الاتفاق."

إخلال بالتعهدات

هناك أدلة من قبل الطرفين أن كلا الطرفين قد استفاد من وصول أسلحة جديدة وذخيرة ومجندين جدد -- غسان سلامة

وأشار السيد سلامة إلى أنه أعرب في مجلس الأمن عن حالة من الغضب والإحباط من بعض الأمور. وقال:

"الأمر مردّه إلى أن هناك عددا من الدول التي كانت حاضرة في مؤتمر برلين كانت قد أعربت عن احترامها لحظر تصدير السلاح وهناك أدلة من قبل الطرفين أن كلا الطرفين قد استفاد من وصول أسلحة جديدة وذخيرة ومجندين جدد إلى جانبهم. لهذا السبب كنت أشعر بالغضب والإحباط وأبلغت مجلس الأمن بذلك."

وأضاف أنه كان يخاطب تلك الدول بعينها في مجلس الأمن.

عائدات النفط

وردّا على سؤال يتعلق بمسألة النفط، قال المبعوث الأممي إنه لا يمكن تفادي مسألة صادرات النفط والغاز لأن البلاد تعيش عليها بصورة أساسية، معربا عن أمله في عودة إنتاج النفط بأسرع وقت ممكن.

وقال سلامة "نحن على تواصل دائم مع الشركة الوطنية للنفط، وقد أجرينا حوارا مطولا أمس مع زعماء القبائل في الزويتينة (التي توجد بها إحدى المنشآت النفطية التي قررت وقف تصدير النفط) وطلبتُ منهم أن يكونوا واضحين ومحددين بشأن مطالبهم."

وأكد سلامة أن موضوع النفط سيكون على رأس الأجندة، عندما يتم عقد الاجتماع في التاسع من شباط/فبراير، مشيرا إلى أن إحدى القضايا التي عبر عنها زعماء القبائل هي أنه لا توجد عدالة في إعادة توزيع عائدات الدولة من النفط.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

عقب إطلاق المسار الثاني من المحادثات الليبية، غسان سلامة يؤكد أن كلا الجانبين يتفقان على الحاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار

قال غسان سلامة، الممثل الخاص للأمين العام إلى ليبيا، يوم الثلاثاء، إن مسؤولين رفيعي المستوى من طرفي الصراع قد وافقوا على الحاجة إلى وقف دائم لإطلاق النار ليحل محل هدنة غير مؤكدة.

فيما يدين التصعيد العسكري في أعقاب مؤتمر برلين، غسان سلامة يحث مجلس الأمن على اتخاذ موقف موحد للحؤول دون تفكك ليبيا

"غضب وخيبة أمل" يلخصان ما يشعر به الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، حيال الأحداث التي توالت بعد مؤتمر برلين الذي حدد تدابير لوقف تصعيد القتال وإعادة ليبيا إلى الطريق الصحيح نحو السلام.