منظمة الصحة العالمية: التراجع في عدد الإصابات بفيروس كورونا ليس أمرا "يستدعي الاحتفال"

6 شباط/فبراير 2020

قال مسؤول في منظمة الصحة العالمية إن التراجع الطفيف في عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد مرحب به، ولكنه لا يمثل حدثا يستدعي الاحتفال به.

جاءت تصريحات مدير الطوارئ في المنظمة، الدكتور مايكل راين، من جنيف بعد توثيق 28،060 حالة جديدة من الإصابة بفيروس كورونا في الصين، و564 حالة وفاة، إضافة إلى 225 إصابة بالفيروس في 24 دولة أخرى، وتسجيل حالة وفاة واحدة في الفلبين.

وبرغم إعرابه عن سعادته بانخفاض إجمالي عدد الحالات المؤكدة المبلّغ عنها في الصين إلا أن الدكتور راين  قال إنه "من الصعب التنبؤ بأي شيء، إذ لدينا فاشية وباء مكثفة ونحتاج لأن نكون حذرين جدا عند إطلاق التنبؤات."

لا نعرف الكثير عن الفيروس

بصراحة نحن نحارب شبحا نحتاج إلى إخراج هذا الفيروس إلى النور حتى نتمكن من مهاجمته بشكل صحيح -- مدير عام منظمة الصحة العالمية

بدوره أكد الدكتور تيدروس غيبرييسوس، مدير عام المنظمة، مجددا أنه لم يُعرف سوى القليل عن الفيروس الجديد، عدا حقيقة أنه أكثر خطورة على كبار السن وعلى أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

وأضاف الدكتور تيدروس:

"يجب أن يواصل الناس ممارسة عادات النظافة الأساسية، وعلى وجه الخصوص غسل اليدين؛ والسعال أو العطس في مرفق الذراع إذا اقتضت الضرورة."

وأشار الدكتور تيدروس إلى عدم معرفة المختصين لمصدر االفاشية ولا الجسم الحاضن للفيروس، قائلا "إننا لا نفهم بشكل صحيح قابلية الفيروس على التنقل أو حدّته. نحتاج إلى إجابات لجميع هذه الأسئلة."

لا علاج للمرض، حتى الآن

وأوضح الدكتور تيدروس أنه على الرغم من تحديد تسلسل الحمض النووي الخاص بالفيروس، إلا أنه لا يوجد تطعيم حتى الآن لمنع العدوى، ولا يوجد دواء للمرض، الذي يسببه الفيروس.

وقال "بصراحة، نحن نحارب شبحا. نحتاج إلى إخراج هذا الفيروس إلى النور حتى نتمكن من مهاجمته بشكل صحيح."

وأفادت منظمة الصحة العالمية في بيان لها بأنها تحضر لعقد منتدى عالمي للبحث والابتكار، في 11 و12 شباط/فبراير في جنيف، أملا في إيجاد إجابات على الأسئلة التي تدور حول الوباء. ومن المتوقع مشاركة الخبراء، إما شخصيا أو عبر الإنترنت، ومن بينهم هؤلاء خبراء من الصين.

ومن المقرر أن يناقش المشاركون جوانب عديدة من الأبحاث من بينها تحديد مصدر الفيروس وتقاسم العيّنات البيولوجية والتسلسل الجيني.

وقالت كبيرة العلماء في المنظمة، الدكتورة سمية سواميناثان "إن فهم المرض والجسم الحاضن له وطرق انتقاله وأعراضه السريرية، ومن ثمّ تطوير إجراءات فعّالة لمواجهته، أمر مهم للسيطرة على الوباء والحد من الوفيات وتقليل التأثير الاقتصادي."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

منظمة الصحة العالمية تطلق خطة استراتيجية لفحص وتشخيص فيروس كورونا المستجد ومنع انتشاره

أطلق مدير عام منظمة الصحة العالمية خطة استراتيجية لمساعدة الدول على تقصي فيروس كورونا المستجد-2019 لوقف انتشار الوباء بعد تسجيل 490 حالة وفاة في الصين.

منظمة الصحة العالمية تتعاون مع وسائط التواصل الاجتماعي لمحاربة الشائعات وتوفير المعلومات الصحيحة بشأن فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية اتخاذ خطوات لضمان ألا يؤدي وباء الفيروس التاجي، الذي أودى بحياة المئات في وسط الصين، إلى تدفق "خطير" لمعلومات تغذيها شائعات كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي .