75 عاما على المحرقة: الأمم المتحدة مصممة على مكافحة معاداة السامية، وكافة أشكال الكراهية والتعصب الديني والعنصرية

27 كانون الثاني/يناير 2020

"75عاما بعد أوشفيتز - التوعية بالهولوكوست وتذكرها لأجل تحقيق العدالة العالمية،" تحت هذا الشعار أحيت الأمم المتحدة، في مقرها بنيويورك، اليوم الاثنين، اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست.

ويصادف اليوم، 27 كانون الثاني/يناير 2020، الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير الجيش السوفياتي في عام 1945 لمعسكر الاعتقال النازي في أوشفيتز- بيركيناو ببولندا، والذي كان أحد أكبر معسكرات الاعتقال النازية، وقد شهد مقتل الملايين من اليهود وأفراد الأقليات الأخرى خلال الحرب العالمية الثانية.

ومن بين المتحدثين في الفعالية، التي أقيمت في مبنى الجمعية العامة، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، والممثلون الدائمون لألمانيا وإسرائيل والولايات المتحدة، والناجيان من الهولوكوست، السيد شراغا ميلستين والسيدة إيرين ششار، اللذان سردا تجربتهما حول طريقة الهروب من النازية.

وشارك في المناسبة أيضا محاربون قدامى من الحرب العالمية الثانية، وتمت إضاءة شموع وأداء صلوات تذكارية تكريما للضحايا.

ومن الفعاليات الأخرى التي تمت إقامتها بهذه المناسبة، معرض بعنوان "رؤية أوشفيتز." ويشجع المعرض المشاهد على أن يستكشف بشكل أكثر اكتمالا ما تكشفه الصور عن المصورين(الجناة) ونواياهم، وكيف يعزز ذلك فهم المشاهدين لمعنى معسكر "أوشفيتز".

تمت إقامة المعرض بمساعدة مؤسسة موسيليا بإسبانيا وبالتعاون مع متحف أوشفيتز بيركيناو الحكومي في بولندا. سيكون المعرض متاحا للزيارة حتى يوم 24 شباط/ فبراير، 2020.

الأمين العام: الناجون من المحرقة يلهموننا بشجاعتهم

الأمين العام بدأ حديثه بتحية الناجين من المحرقة، الذين قال إنهم يلهموننا كل يوم بقوتهم وشجاعتهم، مشددا على أننا بحاجة إلى تسمية هذه الظاهرة (معاداة السامية) على حقيقتها.

 وقال إن هناك أزمة عالمية بشأن الكراهية الناجمة عن معاداة السامية تتمثل في سيل مستمر من الهجمات التي تستهدف اليهود ومؤسساتهم وممتلكاتهم، مشيرا إلى أننا نشهد كل يوم تقارير بشأن جرائم الكراهية. وأضاف:

"لا يمكن أن ينظر إلى تصاعد معاداة السامية هذا بمعزل عن الزيادة المقلقة للغاية في كراهية الأجانب، ورهاب المثلية، والتمييز والكراهية في أنحاء كثيرة من العالم، واستهداف الناس على أساس هويتهم، بما في ذلك العرق والجنسية والدين والتوجه الجنسي، والإعاقة والهجرة."

UN Photo/Evan Schneider
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش متحدثا في الفعالية التي أقيمت بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست. by UN Photo/Evan Schneider

 

الكراهية التي تبدأ باليهود لا تنتهي أبدا باليهود

واقتبس الأمين العام ما قاله جوناثان ساكس، حاخام المملكة المتحدة السابق بأن "الكراهية التي تبدأ باليهود لا تنتهي أبدا باليهود."

وقال السيد غوتيريش إن الدرس الأكثر أهمية هو أن المحرقة لم تكن فقط عملا شاذا ارتكبته حفنة قليلة من المرضى، في لحظة معينة من التاريخ، بل كانت تتويجا لآلاف السنين من الكراهية، من الإمبراطورية الرومانية إلى المذابح في القرون الوسطى.

الكراهية التي تبدأ باليهود لا تنتهي أبدا باليهود.

وبينما نعمل على الوفاء بوعد "لن يحدث أبدا،" قال الأمين العام إننا بحاجة إلى فحص تحيزاتنا، والحذر من سوء استخدام التكنولوجيا، واليقظة بشأن أي إشارات لتطبيع الكراهية، مشيرا إلى أن التحامل والكراهية يزدهران بسبب انعدام الأمن والآمال المحبطَة والجهل والاستياء. وأضاف أن القادة الشعبويين يستغلون هذه المشاعر لإثارة الخوف، سعيا وراء السلطة. وأضاف:

"عندما يتم تعريف أي مجموعة من الناس على أنها مشكلة، يصبح من السهل ارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان بحقهم وتطبيع التمييز ضدهم. تتطلب مكافحة التحامل قيادة على جميع المستويات تعزز التماسك الاجتماعي وتعالج الأسباب الجذرية للكراهية. إنها تتطلب الاستثمار في جميع أجزاء المجتمع، حتى يتسنى للجميع المساهمة بروح من الاحترام المتبادل."

UN Photo/Evan Schneider
معسكر الاعتقال النازي في أوشفيتز بيركيناو في بولندا، والذي كان أحد أكبر معسكرات الاعتقال النازية، وشهد مقتل الملايين من اليهود وأعضاء الأقليات الأخرى خلال الحرب العالمية الثانية.

 

التصدي للكراهية وأجندة 2030

وأضاف الأمين العام أن تعزيز التماسك الاجتماعي وحقوق الإنسان، والتصدي للتمييز والكراهية يعدان من بين الأهداف الرئيسية للأمم المتحدة، من خلال جهودنا لتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. 

وأضاف السيد غوتيريش أن عقد العمل الذي أطلقه الأسبوع الماضي يهدف إلى تكثيف الدعم للبلدان في جميع أنحاء العالم لبناء مجتمعات شاملة ومتنوعة ومحترمة توفر حياة كريمة وفرصة للجميع.

عودة الكراهية في السنوات الأخيرة تبين أن معاداة السامية لا تزال معنا إلى حد كبير 

وفي رسالته بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا المحرقة تعهد الأمين العام "بألا ننسى أبدا. ونتعهد بسرد قصصهم وإجلال ذكراهم بالدفاع عن حق الجميع في العيش بكرامة في عالم يسوده العدل والسلام."

وأشار إلى أن تحرير معسكرات الموت، قبل خمسة وسبعين عاما، أنهى المذبحة ولكنه أرعب العالم، "إذ اتضح النطاق الكامل لجرائم النازيين."

وأمام هذه الأهوال، قال السيد غوتيريش إن الأمم المتحدة أنشئت للجمع بين البلدان من أجل السلام ومن أجل إنسانيتنا المشتركة، ومن أجل منع تكرار مثل هذه الجرائم ضد الإنسانية، مشيرا إلى أن "عودة الكراهية في السنوات الأخيرة، من تطرف عنيف إلى هجمات على أماكن العبادة، تبين أن معاداة السامية، والأشكال الأخرى من التعصب الديني، والعنصرية، والتحامل لا تزال معنا إلى حد كبير."

نحتفل اليوم وكل يوم، بذكرى ضحايا الهولوكوست من خلال السعي إلى معرفة الحقيقة والتذكر والتثقيف، وبناء السلام والعدالة في جميع أنحاء العالم

وبعد مرور 75 عاما، أوضح الأمين العام أن النازيين الجدد والمنادين بتفوق العنصر الأبيض بدأوا في الظهور من جديد، "وهناك جهود متواصلة للحد من محرقة اليهود وإنكار مسؤولية الجناة أو التقليل من شأنها."

وبينما تستمر الكراهية، شدد الأمين العام على أهمية أن يكون تصميمنا راسخا على محاربتها، قائلا إننا نحتفل اليوم وكل يوم، بذكرى ضحايا الهولوكوست من خلال السعي إلى معرفة الحقيقة والتذكر والتثقيف، وبناء السلام والعدالة في جميع أنحاء العالم.

UN Photo/Evan Schneider
الأمين العام ورئيس الجمعية العامة برفقة ناجيين من المحرقة لحظة إضاءة الشموع تكريما لضحايا الهولوكوست

 

رئيس الجمعية العامة: تقع على عاتقنا مسؤولية تثقيف الشباب بشأن المحرقة وكافة الجرائم البشعة

السيد تيجاني محمد باندي، رئيس الجمعية العام للأمم المتحدة، أشار في حديثه إلى استطلاعات الرأي الأخيرة، التي أفادت بأن فهم المحرقة يتلاشى مع كل جيل، مشيرا إلى أننا نشهد في الوقت نفسه، موجة من معاداة السامية التي ابتلى بها العالم.

وقال إن مسؤولية تثقيف الشباب حول هذا الموضوع وجميع الجرائم البشعة تقع على عاتقنا، مشددا على أنه من المهم تقديم هذا التاريخ للشباب بطريقة تمكنهم من فهم الدروس المستفادة وتطوير بوصلة أخلاقية تركز على فضائل التسامح والقبول والتضامن.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

أنطونيو غوتيريش: مكافحة معاداة السامية تتطلب تضامنا في مواجهة الكراهية

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم السبت من أزمة عالمية ناتجة عن انتشار الخطاب المعادي للسامية.

خبراء أمميون: خطابات الكراهية تهديد واسع لكل الأقليات والمجتمعات المستضعفة

في ذكرى مرور 75 عاما على تحرير معسكر الموت النازي في أوشفيتز في بولندا، دعا خبراء أمميون في حقوق الإنسان كافة الدول إلى اتخاذ خطوات عاجلة وفعالة لمراقبة حوادث معاداة السامية وضمان مساءلة مرتكبي جرائم العنف المرتبطة بها، والعمل على حماية الأفراد والمجتمعات والمواقع اليهودية.