تأجيل محادثات لجنة الطوارئ حول فيروس كورونا، والصحة العالمية تقول إن الصين اتخذت تدابير قوية للحد من اتساع نطاق انتقال الفيروس

22 كانون الثاني/يناير 2020

قالت منظمة الصحة العالمية إن لجنة الطوارئ ستجتمع مجددا يوم غد الخميس بعد أن انقسم أعضاؤها في اجتماع اليوم (الأربعاء) بشأن ما إذا كان الفيروس يشكل تهديدا عالميا على الصحة.

وقالت منظمة الصحة في مؤتمر صحفي من جنيف، إن استئناف المداولات غدا  من شأنه أن يتيح الفرصة لجمع المزيد من المعلومات حول الفيروس الجديد وطبيعة انتقاله بين البشر وتعقب جذوره.

وقال مدير عام منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس غيبريسوس، "إن قرار إعلان حالة طوارئ صحية عامة أو عدم إعلانه أمر آخذه على محمل الجد، وأنا مستعد للتوصل لهذا القرار بعد الأخذ بعين الاعتبار كل البراهين."

وقد وصفت منظمة الصحة العالمية فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية بأنها "مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تسبب مرضا يتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى أمراض أكثر حدة."

الصين تتخذ تدابير

وكانت هيئة الصحة الوطنية الصينية قد أعلنت أن الفيروس الجديد الذي تم تحديده لأول مرة في ووهان، يمكن أن ينتقل من شخص لآخر، واتخذت السلطات الصينية قرارا بفرض نوع من الحجر الصحي على ووهان التي تُعدّ مقصدا سياحيا مهما وهي سابع أكبر مدينة في الصين.

وقال مدير منظمة الصحة العالمية إن الصين اتخذت تدابير قوية من أجل الحد من احتمال انتقال الفيروس على نطاق عالمي، وأضاف: "طالما أن التدابير وُضعت لمعالجة المشكلة فنحن نثمّن هذه الخطوة." وأوضح  أن فريقا من منظمة الصحة العالمية موجود في الصين ويتعاون مع الخبراء المحليين والمسؤولين للتحقيق في تفشي المرض.

وأثنى مدير المنظمة العالمية على تحرك الصين "السريع" ومشاركة المعلومات، وهو أمر ساهم في الحد من انتشار الفيروس.

وتشير المنظمة إلى أن معظم المصابين بالفيروس هم فوق سن 40، ويعانون من أمراض مزمنة مثل السكري، وأغلبهم ذكور.

ووفق المعطيات الرسمية، مع نهاية يوم 21 كانون الثاني/يناير، سجّلت 13 مقاطعة وبلدية في الصين 440 حالة إصابة بفيروس كورونا، وتسع وفيات. وسجّلت اليابان حالة واحدة، وتايلند ثلاث حالات وكوريا حالة واحدة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.