فيروس كورونا: الصحة العالمية تعقد اجتماعا لتحديد ما إذا كان ينبغي إعلان حالة طوارئ صحية عالمية

21 كانون الثاني/يناير 2020

بعد إعلان صادر عن هيئة الصحة الوطنية الصينية بأن الفيروس الجديد الذي تم تحديده لأول مرة هناك، يمكن أن ينتقل من شخص لآخر، ستعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعا يوم غد الأربعاء، لتحديد ما إذا كان ينبغي إعلان حالة طوارئ صحية عالمية.

وفي رسالة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، قالت منظمة الصحة العالمية إن المدير العام للوكالة الصحية الأممية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، سيعقد لجنة طوارئ حول فيروس كورونا بموجب اللوائح الصحية الدولية،" بهدف التأكد من "ما إذا كان يشكل تفشي المرض حالة طوارئ للصحة العامة مثيرة للقلق دوليا، وما هي التوصيات التي ينبغي تقديمها لإدارتها."

وأكدت لجنة الصحة الوطنية الصينية، يوم الاثنين، إصابة شخصين في مقاطعة غوانغدونغ بالعدوى نتيجة انتقالها من شخص لآخر، مما زاد من احتمال انتشار الفيروس على نطاق واسع.

الحيوانات هي المصدر الرئيسي المحتمل لهذه الفاشية

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، طارق ياساريفيتش، في مؤتمر صحفي في جنيف يوم الثلاثاء:

 "بناء على المعلومات الحالية، يبدو أن الحيوانات هي المصدر الرئيسي المحتمل لهذه الفاشية، مع انتقال محدود من إنسان لآخر بين جهات اتصال وثيقة. تشير التقارير إلى أن العدوى يمكن أن تسبب مرضا خفيفا إلى شديد وتؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات."

وفي يوم السبت، سيعبر مئات الملايين من الأشخاص الصين، حيث يسافرون للاحتفال بعيد الربيع أو السنة الصينية الجديدة، وهو ما يعقد الجهود المبذولة لاحتواء الفيروس.

وتم الإبلاغ عن البعد الدولي لتفشي المرض لأول مرة في 13 يناير، مع أنباء أن مسافرا من الصين يعالج من الفيروس في تايلاند.

وأشار السيد ياساريفيتش إلى الإبلاغ عن أربع حالات خارج الصين: وتم تحديد حالة أخرى في تايلاند، وكذلك في اليابان وكوريا الجنوبية ومدينة ووهان الصينية. وبحسب ما ورد سافر جميع المرضى من ووهان، حيث تم التعرف على الفيروس لأول مرة في ديسمبر 2019.

278 حالة في جميع أنحاء العالم

تم تحديد حوالي 278 حالة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المراكز الحضرية الكبرى في بيجينغ وشانغهاي، ولكن معظم المرضى في ووهان، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 11 مليون نسمة. ويوم الاثنين، قالت السلطات الصحية في ووهان إن حوالي 15 عاملا طبيا أصيبوا، ربما بسبب اتصالهم بالمرضى، وأن أحدهم في حالة حرجة.

وقال ياساريفيتش:

"يجب توقع المزيد من الحالات في أجزاء أخرى من الصين وربما في بلدان أخرى في الأيام المقبلة. يختتم فريق من منظمة الصحة العالمية مهمة مع مسؤولي الصحة في ووهان للعمل على الاستجابة لفيروس كورونا الجديد."

وقد أصدرت منظمة الصحة العالمية إرشادات حول كيفية اكتشاف وعلاج الأشخاص المصابين بالفيروس، بما في ذلك غسل الأيدي بانتظام؛ تغطية الفم والأنف عند السعال والعطس؛ طبخ اللحوم والبيض جيدا؛ وتجنب الاتصال الوثيق مع أي شخص يظهر عليه أعراض أمراض الجهاز التنفسي، مثل السعال والعطس.

ما هو فيروس كورونا؟

وصفت منظمة الصحة العالمية فيروسات كورونا أو الفيروسات التاجية بأنها "مجموعة كبيرة من الفيروسات التي تسبب مرضا يتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى أمراض أكثر حدة."

ربما الأكثر شهرة هو متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد، المعروف باسم سارس، الذي تفشى في آسيا في عام 2003، وانتشر في بلدان في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 650 شخص في الصين قبل أن يتم احتواؤه بنجاح في وقت لاحق من ذلك العام.

تشمل الأعراض الشائعة للعدوى أعراض الجهاز التنفسي والحمى والسعال وضيق التنفس وصعوبة التنفس. وفي الحالات الأكثر شدة، يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة والفشل الكلوي وحتى الموت.

تنتقل الفيروسات التاجية بين الحيوانات والأشخاص، وهناك العديد من الفيروسات التاجية المعروفة التي تنتشر حاليا في الحيوانات، والتي لم تصب البشر بعد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.