الأمم المتحدة: 25 مليون دولار إضافية مطلوبة لتلبية احتياجات ملايين السوريين في فصل الشتاء

12 كانون الأول/ديسمبر 2019

تقدّر الأمم المتحدة عدد من هم بحاجة إلى المساعدات في سوريا خلال فصل الشتاء بنحو ثلاثة ملايين شخص. وبحسب الوكالات الأممية، هناك حاجة إلى 25 مليون دولار إضافية لتلبية الاحتياجات المنقذة للحياة في الأشهر الباردة في جميع أنحاء البلاد.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، خلال المؤتمر الصحفي اليوم من المقرّ الدائم في نيويورك، إن الأمطار الغزيرة في شمال غرب وشمال شرق سوريا تسببت بحدوث فيضانات، وأضاف نقلا عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، إن المئات من الخيام تهدمت في المواقع والمخيمات التي يقيم بها النازحون، وتأثر من بينها 16 مخيما على الأقل في محافظة إدلب، ومخيم الهول في محافظة الحسكة.

وأشار حق إلى أن سكان سوريا سيضطرون إلى مواجهة قسوة وصعوبة شتاء آخر هذا العام، حيث يعيش ملايين النساء والأطفال والرجال دون كهرباء، وتقيم عشرات الآلاف من الأسر في أماكن غير ملائمة أو مآوي مؤقتة، بما فيها مخيمات النازحين.

ارتفاع أسعار الوقود والمواد الأساسية

وأضاف حق "وعلاوة على ذلك، فإن أسعار المواد الأساسية ارتفعت بشدة في جميع أنحاء سوريا، كما أفادت التقارير بنقص الوقود في بعض المناطق."

وقال حق إن أكثر من 80% من الشعب السوري تحت خط الفقر، "الأسر التي تعيش في فقر مدقع ستضعف قدرتها أكثر على شراء المواد الأساسية في الشهور المتبقية من فصل الشتاء."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

تطوران مقلقان في سوريا بحسب مفوضية حقوق الإنسان التي تدعو إلى وقف فوري للهجمات العشوائية على المدنيين 

أعربت مفوضية حقوق الإنسان عن القلق إزاء تطورين مقلقين وأثرهما المباشر على المدنيين. الأول، ارتفاع وتيرة الاستخدام العشوائي للمتفجرات محلية الصنع في الأحياء السكنية والأسواق المحلية. أما مصدر القلق الثاني، فهو طفرة أخرى في العمليات العسكرية في "منطقة خفض التصعيد" بإدلب بعد الهدوء النسبي الشهر الماضي.

 

الأمم المتحدة: أكثر من ألف قتيل في شمال غرب سوريا في صيف 2019 ونزوح مئات الآلاف

أعربت الأمم المتحدة عن قلق شديد إزاء مصير الملايين من المدنيين العالقين في مناطق النزاع في شمال غرب سوريا بعد تعرّض بلدات وتجمعات سكنية إلى قصف جوي ومدفعي في الأيام الماضية راح ضحيتها الأبرياء.