الأمم المتحدة وفرنسا ترأسان اجتماع عمل لمجموعة الدعم الدولي للبنان

التظاهرات في لبنان
Jamil Karam
التظاهرات في لبنان

الأمم المتحدة وفرنسا ترأسان اجتماع عمل لمجموعة الدعم الدولي للبنان

السلم والأمن

تستضيف باريس اجتماع عمل لمجموعة الدعم الدولي للبنان يوم الأربعاء برئاسة الأمم المتحدة وفرنسا لبحث تشكيل حكومة جديدة ذات مصداقية وفعالية تتخذ القرارات اللازمة من أجل تعافي الاقتصاد.

كوبيش: على الحكومة تلبية المطالب

وعشية عقد الاجتماع في باريس، دعا منسق الأمم المتحدة الخاص في لبنان، يان كوبيش، السلطات اللبنانية إلى تلبية مطالب النساء والشباب المتظاهرين منذ 54 يوما والمطالبين بحقوقهم المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية بهدف بناء مستقبل يضمن لهم العيش بكرامة في بلدهم.

Tweet URL

وذكر كوبيش في تغريدة على حسابه على توتير أن العالم يحيي اليوم العالمي لحقوق الإنسان، "وبدون حقوق إنسان لا توجد عدالة ولا مساواة ولا سلام ولا استقرار ولا تنمية." وحثّ كوبيش قادة لبنان المسؤولين عن هذه الحالة في لبنان على الالتفات أخيرا إلى تلك المطالب.

ووفق موقع وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، فإن اللقاء سيتيح للمجتمع الدولي أن يدعو إلى تشكيل الحكومة التي تستجيب لتطلعات الشعب اللبناني التي عبّر عنها خلال التظاهرات.

وقالت وزارة أوروبا والشؤون الخارجية إنه من المهم توضيح أهمية خلق الظروف اللازمة والإصلاحات المتوقعة والمطلوبة من جانب الحكومة اللبنانية من أجل أن يتمكن المجتمع الدولي من تقديم الدعم للبنان.

وأكدت الوزارة أنه في سياق المناخ السائد الذي يشكل تحديا يواجه الدولة اللبنانية، فإن فرنسا تقف إلى جانب لبنان وشعبه من أجل ضمان الاستقرار والأمن المهمّين للمنطقة.

استمرار المظاهرات

ويشهد لبنان مظاهرات اندلعت احتجاجا على إجراءات التقشف التي أقرتها الحكومة في 17 تشرين الأول/أكتوبر وقررت فيها فرض ضريبة على تطبيقات الهواتف الذكية وزيادة الرسوم على المشتقات النفطية والسجائر، وتُعدّ هذه الاحتجاجات الأكبر منذ عام 2015 وقد خرج المحتجون في بيروت والعديد من المدن والبلدات الأخرى. 

وفي 21 تشرين الأول/أكتوبر أعلن رئيس الوزراء سعد الحريري بعد اجتماع مجلس الوزراء عن ورقة إصلاحات جديدة، لكنها لم تقنع الشارع، واستمر الإضراب وبدأ اعتصام أمام مصرف لبنان المركزي.

وفي 29 تشرين الأول/أكتوبر، قدم الحريري استقالته، ولا تزال المشاورات جارية لتكليف رئيس حكومة جديد بتشكيل حكومة من الاختصاصيين (تكنوقراط) تباشر عملها على الفور لتتمكن من التصدي للمشكلات الاقتصادية والمالية العالقة.