الأمم المتحدة تؤكد أنها ليست طرفا في المبادرات القائمة بشأن فنزويلا

4 شباط/فبراير 2019

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه يتابع بقلق بالغ تطورات الوضع في فنزويلا، التي تشهد مظاهرات مؤيدة ومعارضة لكل من الرئيس نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غايدو الذي أعلن نفسه قائما بأعمال الرئيس بتأييد عدد من الدول.

وفي حديثه للصحفيين أشار أنطونيو غوتيريش إلى عدد من المبادرات من مجموعات من الدول لحل الوضع. وقال إنه على تواصل مع أصحاب كل تلك المبادرات.

ولكنه أضاف أن الأمانة العامة للأمم المتحدة قررت ألا تكون طرفا في أي من تلك المجموعات "لتعطي مصداقية لعرضنا المستمر للأطراف ببذل مساعينا الحميدة للمساعدة في إيجاد حل سياسي للأزمة" بناء على طلب الأطراف المعنية.   

ويشير مصطلح "المساعي الحميدة" إلى الخطوات التي يتخذها الأمين العام أو كبار موظفيه، علنا أو سرا، لمنع نشوء المنازعات الدولية أو تصاعدها أو انتشارها.

المزيد عن أخبار فنزويلا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مجلس الأمن يعقد اجتماعا طارئا لمناقشة الأوضاع في فنزويلا

خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي حول فنزويلا، دعت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية روزماري دي كارلو أعضاء المجلس إلى فعل كل ما هو ممكن لمنع تفاقم التوترات، والمساعدة في التوصل إلى حل سياسي يتيح للفنزويليين التمتع بالسلام والازدهار وجميع حقوقهم الإنسانية.