الأمم المتحدة: الهجمات الأخيرة على المدنيين في أفغانستان "تمثل اتجاها مقلقا"

21 نيسان/أبريل 2022

أدانت الأمم المتحدة الهجمات المنفصلة التي وقعت اليوم في مقاطعات بلخ وكابول وقندوز في أفغانستان والتي أدّت بحسب التقارير إلى مقتل ما يصل إلى 30 شخصا، وإصابة عشرات آخرين بجراح.

ونقل الناطق الرسمي، ستيفان دوجاريك، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، عن بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان (يوناما) إدانتها "بأشد العبارات" للهجوم المروّع الذي وقع في مزار شريف واستهدف مدنيين في مكان للعبادة.

وفي تغريدة على تويتر، قالت يوناما إن الهجمات الأخيرة على المدنيين تمثل "اتجاها مقلقا في أفغانستان" ودعت إلى إنهاء ذلك على الفور ومحاسبة الجناة.

بحسب التقارير، وقع انفجار واحد في مسجد سه دوكان في مزار شريف بمحافظة بلخ، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 من المصلّين وإصابة 40 شخصا بجراح. ويخشى المسؤولون من أن عدد الضحايا قد يرتفع مع وفود الضحايا إلى المستشفيات.

وفي وقت سابق من اليوم، أصيب شابان بجروح طفيفة في انفجار عبوة ناسفة في الدائرة الخامسة للشرطة بمدينة كابول.

وفي حادثة منفصلة وقعت في سردور بمقاطعة قندوز، ورد أن 11 شخصا قُتلوا أو أصيبوا بجراح في انفجار ثالث.

ويأتي ذلك بعد يومين فقط من التفجيرات الانتحارية  التي وقعت قرب مؤسسات تعليمية في غرب كابول وأسفرت عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة العديد من الأطفال بجراح.

الأكبروف يدين الهجمات

وفي بيان، أدان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في أفغانستان، رامز الأكبروف، بشدة الهجمات المنفصلة، وأعرب السيد الأكبروف عن خالص تعازيه لأسر الضحايا المدنيين والمتضررين من هجمات اليوم، وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وقال: "لقد عانى الشعب الأفغاني بالفعل معاناة هائلة، ويجب حمايته من مثل هذه الهجمات المروّعة التي لا معنى لها."

وحث جميع الأطراف على التقيّد التام بالتزاماتها "بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان لضمان سلامة المدنيين والمنشآت المدنية."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.