السودان: الأمم المتحدة تدعو السلطات إلى اتخاذ خطوات جدية لتمهيد الطريق نحو انتخابات حرة 

2 كانون الأول/ديسمبر 2021

جددت الأمم المتحدة دعوتها إلى السلطات في السودان للإفراج بشكل عاجل عن جميع الذين تم اعتقالهم واحتجازهم بشكل تعسفي منذ تشرين الأول/أكتوبر، وضمان المساءلة الكاملة على انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك قتل وإصابة محتجين ومتظاهرين خلال الاحتجاجات الأخيرة.
 

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقر الدائم بنيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن هذا هو المطلوب " للبدء في الحصول على قبول محلي ودولي."

وأضاف أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 21 تشرين الثاني/نوفمبر شكل خطوة مبدئية للسير قدما باتجاه استعادة النظام الدستوري بالكامل في الحكم الديمقراطي المدني، إلا أن ثمة المزيد من العمل ينبغي القيام به، وثمة حاجة إلى خطوات عاجلة وجدية من قبل السلطات لإعادة التأكيد على الالتزام بالإعلان الدستوري، لتمهيد الطريق نحو انتخابات حرة ونزيهة تقود إلى نظام مدني ديمقراطي.

وقال دوجاريك: "لا يمكن تحديد مسار الانتقال دون مشاركة جميع الشركاء المنخرطين في ثورة السودان."

وأكد على دعم الأمم المتحدة لجهود رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في الانخراط مع قوى الحرية والتغيير وغيرها من الأصوات في أوساط السودانيين، وشدد على أن الأمم المتحدة تقف إلى جانب شعب السودان في تحقيق هذه الغاية.

الأمين العام: قاتلنا من أجل إطلاق سراح حمدوك

كان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد رد على أسئلة الصحفيين يوم الأربعاء تتعلق بالوضع في السودان، وذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الاتحاد الأفريقي في المقرّ الدائم.

وأكد السيد غوتيريش على "القتال" منذ وقت مبكر من الانقلاب لإطلاق سراح رئيس الوزراء وعودته إلى منصبه. وقال: "قاتلنا من أجل ذلك وشددنا على ذلك. أنا بنفسي تحدثت مع الجنرال البرهان، ومع رئيس الوزراء، بالنسبة لي، كانت رؤية رئيس الوزراء حرا، ويتبوأ منصبه، انتصارا مهما."

وناشد استخدام المنطق السليم، مشيرا إن الوضع ليس "كاملا" لكنه قد يسمح بالانتقال نحو الديمقراطية. وأضاف: "أدعو القوى المختلفة وشعب السودان لأن يدعموا رئيس الوزراء حمدوك على مدار المراحل المقبلة للانتقال، حتى نتمكن من تحقيق انتقال سلمي نحو ديمقراطية حقيقية في السودان.

التجهيز للانتخابات

من جانبه، قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، إن عودة رئيس الوزراء "إشارة مشجعة، وندعم الأطراف الفاعلة في السودان لإيجاد تسوية لإتمام هذا الانتقال وتنظيم الانتخابات على وجه الخصوص فهي تجري لأول مرة منذ عقود في السودان."

وأكد أن الانتخابات ستجرى نظريا في غضون 18 شهرا، وأضاف: "أعتقد أن على الأحزاب السياسية أن تجهز لها، ويجب إنشاء لجنة الانتخابات وإنشاء المؤسسات القضائية أيضا حتى ينجح الأمر برمته."

وأوضح للصحفيين أن الاتحاد الأفريقي قد علق عضوية السودان بسبب الانقلاب.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.