الأمين العام يحذر من "كارثة إنسانية" في أفغانستان ويدعو للدعم وضمان وصول المساعدات

31 آب/أغسطس 2021

حذر الأمين العام للأمم المتحدة من خطر الانهيار الكامل للخدمات في أفغانستان، وحث الدول الأعضاء على بذل جهود كبيرة من أجل شعب أفغانستان "في أحلك أوقات العوز"، وعلى توفير التمويل المرن والشامل وفي الوقت المناسب.

وفي بيان صدر عنه يوم الثلاثاء، حث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جميع الدول الأعضاء على المساعدة في ضمان حصول العاملين في المجال الإنساني على التمويل وحق الوصول والضمانات القانونية التي يحتاجون إليها للبقاء وتقديم الخدمات.

وقال: "في اليوم الذي تدخل فيه أفغانستان مرحلة جديدة، أود أن أعرب عن قلقي البالغ إزاء الأزمة الإنسانية والاقتصادية المتفاقمة في البلاد، وخطر الانهيار الكامل للخدمات."

وفي الأسبوع المقبل، ستنشر الأمم المتحدة تفاصيل الاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحا ومتطلبات التمويل خلال الأشهر الأربعة المقبلة في نداء عاجل لأفغانستان.

كارثة إنسانية تلوح في الأفق

وقال بيان السيد غوتيريش إن الناس في أفغانستان يفقدون إمكانية الوصول إلى السلع والخدمات الإنسانية كل يوم، محذرا من "كارثة إنسانية تلوح في الأفق."

اليوم، ما يقرب من نصف سكان أفغانستان – 18 مليون شخص – يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة. واحد من كل ثلاثة أفغان لا يعرف من أين ستأتي وجبته المقبلة.

الآن، أكثر من أي وقت مضى، يحتاج الأطفال والنساء والرجال الأفغان إلى دعم وتضامن المجتمع الدولي -- الأمين العام

ومن المتوقع أن يصاب أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة بسوء التغذية الحاد في العام المقبل. ويفقد الناس الوصول إلى السلع والخدمات الأساسية كل يوم.

وقال السيد غوتيريش في البيان: "الآن، أكثر من أي وقت مضى، يحتاج الأطفال والنساء والرجال الأفغان إلى دعم وتضامن المجتمع الدولي. إن التزام النظام الإنساني بالبقاء وتقديم المساعدة لن يتزعزع."

ودعا الأمين العام إلى الإسراع بإدخال المزيد من الطعام والمأوى والإمدادات الصحية إلى البلاد بسرعة في خضم الجفاف ومع قرب حلول فصل الشتاء.

وقال: "أدعو جميع الأطراف إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق للإمدادات المنقذة للحياة والمستدامة، وكذلك لجميع العاملين في المجال الإنساني – رجالا ونساء."

اجتماع مع دول مجلس الأمن دائمة العضوية

وفي المؤتمر الصحفي اليومي من المقر الدائم في نيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن السيد غوتيريش عقد اجتماعا مطولا مع ممثلي الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، يوم أمس الاثنين، "وأخبرني أن الأجواء كانت لطيفة وبنّاءة."

وأشار دوجاريك إلى أن ذلك يُعدّ جزءا من الجهود المتواصلة في محاولة للتوصل إلى الوحدة داخل مجلس الأمن ومقاربة الأساليب المختلفة للمجتمع الدولي حول الوضع في أفغانستان، وجزءا من الاتصالات الدبلوماسية المكثفة التي أجراها السيد غوتيريش منذ بداية هذه المرحلة من الأزمة.

وقد قدمت الأمم المتحدة هذا العام مساعدات إلى ثمانية ملايين شخص. وفي الأسبوعين الماضيين، قامت الوكالات بتسليم المواد الغذائية إلى 80 ألف شخص، وحزم الإغاثة لآلاف العائلات النازحة. وبالأمس، تم نقل 12.5 طنا متريا من الإمدادات الطبية جوا إلى البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.