مجلس الأمن يقرر إنشاء بعثة أممية جديدة في السودان، ويمدد مهام بعثة يوناميد حتى نهاية العام الحالي

4 حزيران/يونيه 2020

بالإجماع، تبنى مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، قرارين بشأن الحالة في السودان. فبموجب القرار الأول رقم 2524 قرر المجلس إنشاء بعثة جديدة للمساعدة في الفترة الانتقالية في البلاد. أما القرار الثاني رقم 2525 فمدد بموجبه مهام بعثة يوناميد حتى 31 كانون الثاني/ديسمبر من العام الحالي.

وقد تقدم بمشروعي القرارين كل من  بريطانيا وألمانيا.

وبحسب القرار 2524، فإن مهمة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة في الفترة الانتقالية في السودان (UNITAMS ) ستبدأ في الأول من كانون الثاني/يناير 2021، ولمدة 12 شهرا كمرحلة أولية.

وتهدف بعثة المتابعة الأممية الجديدة( يونيتامس) للمساعدة في تحول البلاد إلى حكم ديمقراطي، ودعم حماية وتعزيز حقوق الإنسان والسلام المستدام. وستدعم الوحدة أيضا عمليات السلام وتنفيذ اتفاقات السلام في المستقبل؛ مساعدة بناء السلام والحماية المدنية وسيادة القانون، لا سيما في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

بالإضافة إلى ذلك، كلف المجلس بعثة يونيتامس بدعم تعبئة المساعدة الاقتصادية والإنمائية وتنسيق عمليات المساعدة الإنسانية.

وإدراكا لأثر جائحة كوفيد-19 على تقليص العملية المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، فقد قرر مجلس الأمن إضافة شهرين إضافيين لولاية يوناميد التي كان من المقرر أن تنتهي في 31 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الحالي. وبحسب القرار، فإن المكون العسكري والشرطي للبعثة سيبقى دون تغيير.

وكان جان بيير لاكروا، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، قد قال في إحاطة للمجلس في 24 نيسان/أبريل، إن "الظروف الاستثنائية" لجائحة كوفيد-19 أثرت على عملية السلام في السودان وعلى سحب بعثة يوناميد من البلاد، مشيرا إلى أن الاستجابة للجائحة- بما في ذلك إغلاق المطارات وتعليق تناوب القوات - جعل من غير العملي خروج يوناميد في الموعد المحدد.

UNAMID
قسم الإتصال والإعلام ببعثة اليوناميد، بالتعاون مع وزارة الصحة بولاية غرب دارفور، حملة توعية في الطرقات ضد مرض الكورونا، بمعسكرات النازحين ومدينة الجنينة في غرب دارفور

الحفاظ على المكاسب وتعزيزها

وأضاف جان بيير لاكروا أن الوجود الأممي الجديد يهدف إلى "الحفاظ على المكاسب التي تحققت على مر السنين وتعزيزها" و "البناء على أعمال بناء السلام" التي قامت بها العملية المختلطة وفريق الأمم المتحدة القطري.

وفي الجلسة نفسها، حذرت روزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام، من تفاقم التحديات الاقتصادية في السودان في حال انتشار جائحة كوفيد-19 على نطاق أوسع.

مشيرة إلى 9.3 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية، شددت السيدة ديكارلو على الحاجة الحقيقية والعاجلة لدعم السودان.

يوناميد: 13 عاما من حماية المدنيين في دارفور

أُنشئت بعثة يوناميد في 31 تموز / يوليو 2007 عندما اتخذ المجلس القرار 1769 (2007) بشأن الحالة في السودان، بما في ذلك دارفور، مع وضع مسألة حماية المدنيين في صميم ولاية البعثة.

ومن خلال القرار 2363 (2017)، قرر المجلس سحب قوام البعثة من أفراد الشرطة على مرحلتين مع رصد التطورات على الأرض عن كثب.

ويعتمد مجلس الأمن حاليا قراراته بأصوات مكتوبة يدلي بها أعضاؤه الخمسة عشر بموجب التدابير المؤقتة، التي اتخذت في آذار / مارس، استجابة لجائحة كوفيد-19.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.