بحسب المرشح لرئاسة الدورة المقبلة للجمعية العامة، جائحة كوفيد-19 تظهر دور الأمم المتحدة الحاسم

15 آيار/مايو 2020

سلطت جائحة كوفيد-19 الضوء على "الدور الحاسم" للأمم المتحدة ووكالاتها، وفقا للدبلوماسي التركي المخضرم والبرلماني، الذي قد يتولى رئاسة الدورة الخامسة والسبعين للجمعية العامة كونه المرشح الوحيد لهذا المنصب.

وحدد السفير فولكان بوزكير أولوياته كرئيس للمنتدى متعدد الأطراف الأول في العالم، خلال حوار تفاعلي افتراضي مع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عقد يوم الجمعة.

بما أن الفيروس التاجي لا يرى حدودا أو يميز، فإن الكفاح من أجل إلحاق الهزيمة به لا يجب أن يؤدي إلى الوصم أو عدم المساواة أو الظلم.

"إن عالم خاليا من كوفيد-19 سيتطلب أكبر جهد في مجال الصحة العامة والتعافي الاجتماعي في جميع أنحاء العالم. يجب أن تكون إعادة البناء بشكل أفضل، شعارنا".

منتدى عالمي فريد

وأشاد السيد بوزكير بالإجراءات العاجلة التي اتخذتها الأمم المتحدة حتى الآن، بما في ذلك اعتماد العديد من قرارات الجمعية العامة التي تؤكد على التضامن والتعاون في مواجهة الأزمة.

وصرح قائلا: "أعتقد حقا أن الجمعية العامة بعضويتها العالمية والمساواة في المركز بين جميع أعضائها، فضلاً عن سماتها الديمقراطية، هي المنصة الأكثر ملاءمة لتقديم التوجيه السياسي في الاستجابة للجائحة".

السيد بوزكير، الذي خدم في الخدمة الخارجية التركية لما يقرب من 40 عاما، هو المرشح الوحيد لرئاسة الهيئة التي تضم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة.

وتعهد بالعمل على تعزيز الثقة والتماسك بين الدول والمجموعات الرئيسية في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

وفي حال تم تأكيده في منصب رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، سوف يسترشد بالكفاءة والفعالية والمساءلة وعدم التمييز.

سيكون بناء توافق الآراء أحد الجهود الأساسية خلال فترة ولايتي. سأستخدم قدر الإمكان السلطة الأخلاقية والقوة الناعمة لرئيس الجمعية العامة. سأسمح بالاستمرارية في عمل رؤساء الجمعية السابقين وأدخل تحسينات عند الضرورة".

"إن جدول الأعمال الشامل لمنظمتنا يتطلب التنسيق الوثيق بين هيئات صنع القرار في الأمم المتحدة. سأحاول معالجة الثغرات والازدواجية فيما يتعلق بجدول أعمال الجمعية العامة".

أدى التحدي غير العادي لجائحة كوفيد-19 إلى تغيير في أساليب عمل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

أمل في العودة إلى الحياة الطبيعية

الإبعاد الجسدي والقيود المفروضة للبقاء في المنزل يعني أنه لم يعد بإمكان مندوبي الدول الأعضاء الاجتماع شخصيا، بما في ذلك التصويت على القرارات، التي يتم تداولها الآن في إطار عملية تعرف باسم "إجراء الصمت".

يُمنح السفراء فترة 72 ساعة للتشاور مع عواصمهم. إذا اتفقوا جميعا على قرار، يتم تمريره. إذا لم يتم الأمر كذلك، فلن يتم تبني القرار لأن "الصمت" قد اخترق.

قال السيد بوزكير: "آمل أن نعود قريباً إلى الأداء الطبيعي للمنظمة ونكون قادرين على عقد اجتماعات فعلية دون المخاطرة بصحتنا".

"إذا كانت الظروف لا تسمح لنا بالقيام بذلك، يجب أن نجد السبل والوسائل، بما في ذلك البنية التحتية التقنية، لتمكين الجمعية العامة وهيئات صنع القرار الأخرى من استئناف وظائفها بالكامل."

اتخذ الرئيس الحالي للجمعية العامة، تجاني محمد باندي، من نيجيريا، خطوات نحو تنفيذ التصويت الإلكتروني.

وقد عيّن سفير جامايكا كورتيناي راتراي للتشاور مع الدول الأعضاء بشأن العملية.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.