في اليوم العالمي لحرية الصحافة: مسؤولون أمميون يشددون على أهمية الإعلام المستقل في إرساء دعائم الديمقراطية

3 آيار/مايو 2020

دعا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، السيد تيجاني محمد باندي إلى الاستمرار في الدفاع عن صحافة عالمية حرة، مشيرا إلى أن الدور الحاسم للصحافة أصبح أكثر أهمية في أعقاب انتشار كوفيد-19، حيث تعتمد حياتنا على منظور متوازن للمعلومات غير المتحيزة، والمناقشات العامة البناءة والمساءلة الموثوقة.

وقال السيد باندي، في رسالة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، إن انتشار فيروس كورونا شهد ارتفاعا في تدفق المعلومات الخاطئة، فضلا عن الأخبار المتحيزة سياسيا وتجاريا، مما يضخم التهديدات لحريات الصحافة في جميع أنحاء العالم.

وقال رئيس الجمعية العامة إن التهديدات ضد الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام ليست ظاهرة جديدة، مشيرا إلى أن كرامتهم ونزاهة عملهم لا تزال تتعرض للهجوم في أماكن كثيرة حول العالم.

وأضاف أن الصحفيات يواجهن عبئا مزدوجا: الاعتداء عليهن كصحفيات وكنساء، مشددا إلى أهمية الوقوف والتضامن معهن.

وأعرب السيد باندي عن شكره لجميع الصحفيين الذين وضعوا حياتهم وحرياتهم على المحك للدفاع عن فكرة حرية التعبير والرأي، مشيدا بجميع من فقدوا حياتهم في سبيل أداء واجبهم الصحفي.

UN Photo/Mark Garten
الرئيس الجديد المنتخب للدورة 74 للجمعية العامة في لقاء مع الصحفيين. (سبتمبر 2019)

 

ستيفاني وليامز: لا ينبغي أن تصبح الحقيقة ضحية أخرى من ضحايا الحرب الدائرة في ليبيا

وبدورها، دعت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز السلطات الليبية وجميع أطراف النزاع إلى حماية الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام، وضمان حقهم في حرية الرأي والتعبير، وذلك يشمل الحق في البحث عن المعلومة وتلقيها ونقلها إلى العامة.

وشددت السيدة ستيفاني وليامز، في رسالتها بالمناسبة، على أهمية الإعلام المستقل، الذي يُمارس بمنأى عن الترهيب والتهديد، في إرساء أسس الديمقراطية.

وقالت إن تهديد الصحفيين واحتجازهم لمجرد أدائهم واجبهم ينتهك القانون الدولي لحقوق الإنسان ويتناقض مع الالتزام بضمان بيئة مواتية لوسائل الإعلام. وأدانت كافة الاعتداءات على الصحفيين، داعية إلى تقديم مرتكبيها إلى العدالة.

وأضافت بالقول:

"في هذا اليوم، أود أن أحيي الصحفيين الشجعان والعاملين في وسائل الإعلام في ليبيا الذين يواصلون أداء عملهم في ظروف غاية في الصعوبة في ليبيا مع تزايد أعمال الترهيب والعنف. فعلى مدى سنوات طوال، ضحى العديد من الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام الليبية بحياتهم وهم يؤدون واجبهم سعيا إلى تغطية الأحداث ونقلها إلى العامة."

وقالت المسؤولة الأممية إن الصحفيين هم صوت من لا صوت لهم "ولا ينبغي إسكاتهم. كما لا ينبغي أن تصبح الحقيقة ضحية أخرى من ضحايا الحرب الدائرة." وأشارت إلى أن الصحافة الحرة تمثل أمرا بالغ الأهمية في توفير الحقائق والمعلومات والتحليل وتحميل القادة المسؤولية ونقل الحقيقة للسلطة. "وينطبق ذلك بشكل خاص في وقت النزاع أو الأزمات، حيث يتهدد الليبيين الآن نزاع دائر منذ عام وجائحة كورونا كوفيد-19."

بلاسخارت: التقارير الصحفية الموثوقة تمكّن الجمهور من اتخاذ قرارات مستنيرة

من العراق، حيت الممثلة الخاصة للأمين العام السيدة هينيس-بلاسخارت الصحفيين في الخطوط الأمامية في العراق وخارجه.

وقالت تغريدة على تويتر بهذه المناسبة إن التقارير الصحفية الموثوقة تمكّن الجمهور من اتخاذ قرارات مستنيرة ومساءلة القادة، مشيرة إلى أن أهمية ذلك تتجلى بصورة أكبر في أوقات الأزمات.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد أعلن، في الشهر الماضي، عن مبادرة استجابة جديدة للأمم المتحدة معنية بالاتصالات "لغمر الإنترنت بالحقائق والعلوم،" في الوقت الذي نكافح فيه آفة المعلومات المضللة المتزايدة، والتي وصفها السيد غوتيريش بأنها "سم يعرض المزيد من الأرواح للخطر".

الصومال: مبعوث الأمين العام يشدد على أهمية حرية الصحافة في الانتخابات المقبلة

من الصومال، شدد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة جيمس سوان على أهمية أن يتمكن الصحفيون الصوماليون من القيام بعملهم بعيدا عن العنف والمضايقة والاعتقال والاضطهاد والترهيب والرقابة.

وقال في رسالته بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة إن حرية الصحافة مهمة في كل الأوقات ولكن أهميتها تتجلى، بشكل خاص، في هذه الفترة حيث تستعد الصومال لإجراء انتخابات وطنية. وأضاف:

"هذه مناسبة تاريخية تتطلب إعلاما ديناميكيا وحرا وآمنا قادرا على العمل دون خوف أو محاباة."

وبينما تستجيب الدولة لجائحة كـوفيد-19، شدد السيد سوان على ضرورة أن توفر وسائل الإعلام تغطية إخبارية دقيقة، وفي الوقت المناسب، للمساعدة في زيادة الوعي الذي يمكن أن ينقذ الأرواح.

وفقا لبيانات لجنة حماية الصحفيين، يوجد حاليا حوالي 250 صحفيا حول العالم خلف القضبان.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت اليوم العالمي لحرية الصحافة في كانون الأول/ ديسمبر 1993، بناء على توصية من المؤتمر العام لليونسكو. ومنذ ذلك الحين يتم الاحتفال بالذكرى السنوية لإعلان ويندهوك في جميع أنحاء العالم في 3 أيار/مايو باعتباره اليوم العالمي لحرية الصحافة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.