اليوم العالمي لحرية الصحافة: الأمين العام يقول إن الصحفيين يقدمون "ترياقا" للمعلومات المضللة بشأن كوفيد-19

2 آيار/مايو 2020

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش إلى توفير حماية أكبر للصحفيين الذين قال إنهم يقدمون "الترياق" لما وصفها بجائحة التضليل المحيطة بكوفيد-19.

وفي رسالة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، ناشد الأمين العام الحكومات - وغيرها - ضمان تمكين الصحفيين من أداء عملهم طوال فترة تفشي جائحة كـوفيد-19 وما بعدها.

ويجئ الاحتفال باليوم العالمي لحرية هذا العام، الذي يتم إحياؤه في 3 مايو/ أيار، بعنوان "مزاولة الصحافة دون خوف أو محاباة."

قرارات مستنيرة يمكن أن تنقذ حياة الناس

وأشار الأمين العام إلى أن الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام يضطلعون بدور بالغ الأهمية في مساعدتنا على اتخاذ قرارات مستنيرة. "وفي الوقت الذي يكافح فيه العالم جائحة كوفيد-19، فإن تلك القرارات يمكن أن تنقذ حياة الناس من الموت."

وقال أمين عام الأمم المتحدة إن تفشي هذه الجائحة اقترن أيضا "بجائحة ثانية تتمثل في تضليل الناس سواء عن طريق نشر نصائح صحية مضرة أو بالترويج لنظريات المؤامرة بطريقة لا تعرف حدا تقف عنده."

وشدد الأمين العام على أن الصحافة تكافح هذه الجائحة بما تقدمه من أنباء وتحليلات علمية مؤكدة ومدعومة بالوقائع، لكنه أشار إلى أنه ومنذ بدء تفشي هذه الجائحة يتعرض العديد من الصحفيين للمزيد من القيود والعقوبات "لا لشيء سوى أنهم يؤدون عملهم."

UN Photo/Rick Bajornas
وسائل الإعلام العالمية تغطي وصول الضيوف في مأدبة الغداء السنوية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي يستضيفها الأمين العام أنطونيو غوتيريش.

 

القيود المفروضة على حرية التنقل ينبغي ألا تستغل كذريعة لإضعاف قدرة الصحفيين

ولئن كانت القيود المؤقتة المفروضة على حرية التنقل ضرورية للتغلب على جائحة كوفيد-19، دعا السيد أنطونيو غوتيريش إلى عدم إساءة استعمالها كذريعة لإضعاف قدرة الصحفيين على القيام بعملهم.

وأعرب الأمين العام، بمناسبة هذا اليوم، عن شكره لوسائل الإعلام على تقديم الحقائق والتحليلات؛ "وعلى مساءلة القادة - في جميع القطاعات؛ وعلى مواجهة السلطة بالحقيقة،" معربا عن تقديره، بوجه خاص، لأولئك الذين يسهمون في إنقاذ حياة الناس بفضل ما يقدمون من تقارير عن قضايا الصحة العامة.

واختتم الأمين العام رسالته بالقول:

"نناشد الحكومات أن تحمي العاملين في وسائل الإعلام، وتعزز حرية الصحافة وتحافظ عليها، فذلك أمر أساسي لمستقبل يسوده السلام وينعم فيه الجميع بالعدالة وحقوق الإنسان."

ديفيد كاي يدعو إلى إطلاق سراح الصحفيين المسجونين

وقد شدد ديفيد كاي، المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير على الدور الحاسم للصحافة الحرة، خاصة خلال الأزمة الصحية.

وقال المقرر الأممي إن وسائل الإعلام المستقلة مثلت في الأشهر الأخيرة "أداة أساسية للمعلومات العامة،" حيث كشف الصحفيون عن قصص خداع حكومية، في الوقت الذي يساعدون فيه الناس في كل مكان على فهم طبيعة الوباء ونطاقه.

وقال كاي إن احتجاز الصحفيين بسبب أداء عملهم يتعارض بشكل مباشر مع الالتزام بضمان بيئة مواتية لوسائل الإعلام. ووفقا لبيانات لجنة حماية الصحفيين، يوجد حاليا حوالي 250 صحفيا حول العالم خلف القضبان.

ودعا المقرر الأممي إلى إنهاء تجريم الصحافة، مشيرا إلى أن ذلك يبدأ بإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين "على وجه السرعة."

وبالإضافة إلى أن الاحتفال باليوم الدولي لحرية الصحافة يعد بمثابة تذكير للحكومات بضرورة احترام التزامها بحرية الصحافة، وكما أنه يوم للتأمل بين الإعلاميين حول قضايا حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة إلا أنه يهدف أيضا إلى:

  • الاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة. 
  • تقييم حالة حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.
  • الدفاع عن وسائل الإعلام من الاعتداءات على استقلالها.
  • نحيي الصحفيين الذين فقدوا أرواحهم في أداء واجباتهم.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.