الأمم المتحدة في تونس تحيي ذكرى وفاة هادي العنابي العاشرة وتدشن قاعة باسمه في مقر الأمم المتحدة بتونس العاصمة

13 كانون الثاني/يناير 2020

أحيت منظمة الأمم المتحدة في تونس بالتنسيق مع الجمعية التونسية للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، الذكرى العاشرة لرحيل هادي العنابي الذي كان يشغل منصب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي عندما ضرب زلزال مدمر الجزيرة وأودى بحياة مئات الآلاف.

والزلزال الذي بلغت قوته 7.0 درجات دمّر عاصمة هايتي بورت أو برنس وأودى بحياة 220 ألف شخص، من بينهم 102 من موظفي الأمم المتحدة بعد انهيار فندق كريستوفر الذي كان مقرا رئيسيا للبعثة الأممية في ذلك الوقت.

من ضمن هؤلاء الضحايا كان الممثل الخاص هادي العنابي، ونائبه البرازيلي لويز كارلوس دا كوستا، والقائم بأعمال مفوض الشرطة الأممية، الكندي دوغ كوتس، من شرطة الخيالة الكندية الملكية.

قاعة تحمل اسم هادي العنابي

وزير الخارجية التونسي المكلف صبري بش طبجي متحدثا في ذكرى رحيل هادي العنابي، الممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي. UN Tunisia/Ammar Louati

ومساء اليوم بتوقيت تونس، وبمناسبة الذكرى العاشرة لرحيل هادي العنابي، تم تدشين قاعة باسمه في مقر المنظمة "البيت الأزرق" بضفاف البحيرة تونس.

وحضر حفل تدشين القاعة السيد دييغو زوريلا، المنسق الأممي المقيم، ووزير الخارجية التونسي السيد صبري بش طبجي، وثلة من الشخصيات التونسية، بما في ذلك اثنان من رؤساء الدولة التونسية السابقين (هما السيد فؤاد المبزع والسيد محمد الناصر)، ورئيس الجمعية التونسية للأمم المتحدة السيد أحمد أونيس، ومندوب تونس السابق لدى الأمم المتحدة، السيد غازي جمعة، وعدد من السفراء المعتمدين ورؤساء وكالات الأمم المتحدة في تونس، وأعضاء الجمعية التونسية للأمم المتحدة، بالإضافة إلى أفراد أسرة عائلة الفقيد وعلى رأسهم شقيقه الدكتور عبد العزيز العنابي، ولفيف من الصحافة.

هادي العنابي "مواطن عالمي"

وقد ترك هادي العنابي إرثا طيبا يزخر بالأعمال الناجحة والعطاء اللامحدود أينما عمل وأينما حل، مما جعله يستحق بجدارة لقب "المواطن العالمي". ويبقى ذكرى عطرة في قلوب كل من عرفه وأحبه ومثالا يحتذى به للعمل الديبلوماسي من أجل السلم والأمن الدوليين.

المنسق المقيم للأمم المتحدة في تونس، دييغو زوريلا، يلقي كلمة الأمين العام خلال إحياء ذكرى الراحل هادي العنابي، الممثل الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي. UN Tunisia/Ammar Louati

وخص الأمين العام أنطونيو غوتيريش الفقيد هادي العنابي في هذه الذكرى برسالة تلاها السيد دييغو زوريلا، المنسق الأممي المقيم أمام الحاضرين. ومما جاء فيها: "توفي في الخدمة أثناء ترأسه بعثة الأمم المتحدة في هايتي. تركت خسارته فراغا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بلده تونس". وأضاف "كان فخرا للجميع ونحن نرى جهوده من أجل عالم أفضل".

واختتم الرسالة قائلا "من خلال تدشين قاعة باسمه في مبنى الأمم المتحدة، فإننا نشيد بأعماله ونحيي ذكرى زميل وصديق كرّس حياته لخدمة الأمم المتحدة ولقضية السلام في العالم".

دقيقة صمت في مجلس الأمن

وصباح اليوم بتوقيت نيويورك وقبيل البدء بالجلسات المدرجة على جدول أعماله، وقف مجلس الأمن الدولي دقيقة صمت على أرواح الضحايا الذين لقوا حتفهم جراء الزلزال المدمر الذي وقع في 12 كانون الثاني/يناير 2010.

وكانت البعثة الأممية في هايتي قد أحيت ذكرى من قضوا نحبهم في هذه الكارثة الطبيعية يوم أمس الأحد. ومن المقرر أن يقام حفل آخر في قصر الأمم المتحدة بجنيف، يوم الأربعاء، بمشاركة وزير خارجية هايتي، ومسؤولين آخرين.

أما في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، فستقام فعالية يوم الجمعة المقبل، 17 كانون الثاني/يناير، يشارك بها الأمين العام أنطونيو غوتيريش، بالإضافة إلى ممثلين عن البلدان التي فقد مواطنوها حياتهم جراء هذا الزلزال المدمر.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لزلزال هايتي المدمر: الأمين العام يؤكد التزام الأمم المتحدة بمساعدة البلاد في بناء مستقبل أفضل

في 12 كانون الثاني/يناير 2010، ضرب زلزال بلغت قوته 7.0 درجات هايتي، ودمر عاصمتها بورت أو برنس. وفقا للتقارير الصادرة عن السلطات الحكومية، فقد لقي حوالي 220 ألف شخص مصرعهم، من بينهم 102 من موظفي الأمم المتحدة بعد انهيار فندق كريستوفر الذي كان مقرا رئيسيا لهم، ومن ضمنهم الممثل الخاص للأمين العام في هايتي،التونسي هادي العنابي، ونائبه البرازيلي لويز كارلوس دا كوستا، والقائم بأعمال مفوض الشرطة الأممية، الكندي دوغ كوتس، من شرطة الخيالة الكندية الملكية.