برينديزي: الأمين العام يشيد بدور مركز الخدمات العالمي في دعم عمليات حفظ السلام

19 كانون الأول/ديسمبر 2019

شارك الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في مراسم الاحتفال بمرور 25 عاما على افتتاح مركز الخدمات العالمي التابع للأمم المتحدة في برينديزي بإيطاليا، والذي يقدم الدعم لعمليات حفظ السلام حول العالم.

وأشاد الأمين العام بالدور الذي يضطلع به مركز الخدمات العالمي في دعم عمليات حفظ السلام حول العالم "خلال الأعوام 25 الماضية، مشيرا إلى المركز ظل يدعم بعضا من أصعب عمليات السلام وغيرها من جهود الأمم المتحدة الأخرى."

ويقدم مركز الخدمات العالمي التدريب في المجالات اللوجستية والجغرافيا المكانية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وغيرها من الخدمات التي تلبي احتياجات عمليات حفظ السلام.

وقال السيّد غوتيريش مخاطبا طاقم المركز:

 "خلال الجولة التي أجريتها في القاعدة قبل المراسم، شاهدت نطاق عملكم الواسع وتطوره، كما أن قدراتكم اللوجستية نمت بشكل كبير."

وأضاف الأمين العام أن المركز يُعدّ جزءا مهما من قسم الأمم المتحدة للدعم التشغيلي وأداة مهمة في خدمة السلام.

إشادة بدور إيطاليا في دعم عمليات السلام

وأشاد الأمين العام بدور إيطاليا في حفظ السلام قائلا "إن شراكتنا مع إيطاليا تتجاوز الحدود الإيطالية، إذ يوجد أكثر من 1000 جندي إيطالي في قوات حفظ السلام في لبنان، في أكثر الحالات تعقيدا التي يمكن أن نشهدها. وقد أصبحت إيطاليا ركيزة مهمة للغاية في التعددية في عالم تتطلب فيه التحديات العالمية استجابات متعددة الأطراف أكثر فأكثر، وفي وقت يقاوم الكثيرون التعددية دون وجود شيء آخر لتقديمه."

* إقرأ أيضا: تحسين أداء حفظة السلام يتطلب مسؤولية جماعية تقع على عاتق مجلس الأمن والأمانة العامة والدول الأعضاء

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يخاطب البرلمان الإيطالي في جلسة خاصة، روما., by UN Photo/Rein Skullerud

وأضاف غوتيريش أن وجود الأمم المتحدة في إيطاليا أمر فريد من نوعه في العالم، وأضاف:

"نحن في برينديزي، وفي روما وفلورانس وتورينو وتريستي وبيروجيا والبندقية، وكل هذا أصبح ممكنا بفضل سخاء الحكومة الإيطالية الاستثنائي والتزام إيطاليا القوي نحو الأمم المتحدة ونحو التعددية، وقد أصبحت إيطاليا ركيزة غاية في الأهمية لتعددية الأطراف."

مؤتمر الأطراف 25

وتطرق الأمين العام إلى مؤتمر الأطراف 25 المعني بتغيّر المناخ (COP25) والذي عُقد في مدريد في وقت سابق من هذا الشهر، مشيرا إلى عدم التوصل إلى توافق عام في الآراء بشأن زيادة طموح العمل المناخي.

وأضاف غوتيريش قائلا:

 "إننا نعوّل على قيادة إيطاليا لمؤتمر الأطراف 26 العام المقبل لضمان الحصول على التزام عالمي بحياد الكربون مع حلول عام 2050 للحد من ارتفاع درجات الحرارة إلى 1.5 درجة مع نهاية القرن. سنهزم التغير المناخي، وهو من أشد التحديات التي تواجه العالم اليوم." وستقود عملية المباحثات في غلاسكو عام 2020 كل من إيطاليا وبريطانيا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.

تتبع الأخبار: أخبار سابقة حول هذا الموضوع

مدريد: تقدم إلى الأمام، رغم عدم الوصول إلى اتفاق جماعي لرفع مستوى طموح العمل المناخي

بعد مضي يومين على الاختتام الرسمي  لمؤتمر الأمم المتحدة الخامس والعشرين المعني بتغير المناخ (COP25) في مدريد، انتهت أخيرا مفاوضات الدول الأطراف، صباح اليوم الأحد، بكثير من التقدم في التزامات القطاع الخاص والحكومات الوطنية والإقليمية والمحلية. مع ذلك، سادت خيبة أمل واسعة إزاء عدم التوصل إلى توافق عام في الآراء بشأن زيادة طموح العمل المناخي.

الأمين العام يدعو مندوبي الدول الأطراف في مدريد إلى رفع سقف طموح العمل المناخي

 

 مع تواصل مساعي وفود الدول في مدريد، للوصول إلى توافق بينها يتضمن النتائج الختامية لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (COP25)، دعا الأمين العام الدول إلى أن تكون "أكثر طموحا" وأن تؤيد بشدة اتخاذ إجراءات مناخية أقوى وتلتزم بها.