سوريا: 160 ألف نازح منذ اندلاع الأزمة في شمال شرق سوريا وبرنامج الأغذية العالمي يتمكن من الوصول إلى نصفهم فقط

17 تشرين الأول/أكتوبر 2019

يروي نازحون سوريون قصصهم بعد أن اضطروا إلى مغادرة بيوتهم هربا من العنف، وقد لجأ بعض منهم إلى المدارس في الحسكة والبعض الآخر استضافته عائلات في المدن البعيدة عن القصف. 

خديجة محمد، أم إسماعيل، سارت على الأقدام لمدة أربع ساعات لمسافات طويلة حتى وصلت إلى الحسكة واستقرّت في مدرسة حوّلها النازحون إلى ملجأ، لكنّها لم تهرب وحدها، بل كانت مع ابنها الجالس في كرسيّه المتحرك.

"سرنا لمسافات طويلة ولمدة أربع ساعات وكنت أجرّ الكرسي المتحرك حتى كاد ينكسر."

WFP/Alan Ali
13 تشرين الأول / أكتوبر، 2019، خديجة محمد، أم أسماعيل، تجلس في مدرسة لجأت إليها في الحسكة في سوريا.

الآلاف نزحوا من منازلهم هربا من العنف الدائر منذ بدء الهجوم التركي على شمال شرق سوريا في 9 تشرين أول/أكتوبر.

أما ثلجة مضحي، النازحة السورية من رأس العين، فقالت إنها الآن ترعى أسرة من 15 فردا، وأحفادها أيتام. "نحتاج إلى طعام، الأطفال يحتاجون إلى طعام."

المدرسة تحوّلت إلى ملجأ، لكنّ سكانه لا يشعرون بالأمن. بعضهم يفترش الأرض، والبعض الآخر يجلس على بوابة المدرسة ...هم ربما ينتظرون فرجا قريبا.

ويواصل برنامج الأغذية العالمي تقديم الطرود الغذائية للنازحين، كما تقول مديرة الطوارئ في البرنامج، مارغوت فان دير فلدن، "إن 160 ألف شخص نزحوا حتى الآن، تمكنا من الوصول إلى 83 ألفا منهم، البعض منهم يعيش في ملاجئ والبعض تستضيفه عائلات."

ويسعى البرنامج إلى الوصول إلى العدد المتبقي من النازحين الذين فرّوا من العنف والقصف والموت.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.