غريفيثس: تنفيذ المبادرة التي أطلقها أنصار الله، بحسن نية، يمكن أن يكون رسالة قوية بشأن الرغبة في إنهاء الحرب

21 أيلول/سبتمبر 2019

في بيان صادر اليوم السبت، رحب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيثس، بالمبادرة التي أعلنها أنصار الله يوم أمس 20 أيلول/سبتمبر، بشأن "وقف الأعمال العدائية العسكرية ضد المملكة العربية السعودية".

وكانت قوات التحالف قد نفذت غارة جوية، صباح 20 سبتمبر / أيلول، بالقرب من منطقة الهالي بمحافظة الحديدة، في الساحل الغربي للبلاد.

ويأتي هذا الهجوم بعد أن شنت قوات المتمردين الحوثيين المتمركزة في اليمن هجومين بطائرات بدون طيار على منشآت نفط سعودية رئيسية في 14 من أيلول/سبتمبر الجاري، في انتهاك لاتفاقات الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها في محادثات السلام في السويد العام الماضي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أدان ما قام به طرفيّ النزاع اليمني، داعيا إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

إقرأ أيضا:

وفي بيانه الصادر اليوم رحب المبعوث الخاص إلى اليمن بالتعبير عن المزيد من الانفتاح تجاه "تنفيذ اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين والرغبة في حل سياسي لإنهاء الصراع".

كما شدد غريفيثس على أهمية الاستفادة من هذه الفرصة وإحراز تقدّم في الخطوات اللازمة للحدّ من العنف والتصعيد العسكري والخطاب غير المساعد.

وقال في بيانه "إن تنفيذ هذه المبادرة التي أطلقها أنصار الله، بحسن نية، يمكن أن يكون رسالة قوية بشأن الرغبة في إنهاء الحرب".

إلى ذلك، كرر المبعوث الخاص دعوته جميع الأطراف إلى "احترام القانون الإنساني الدولي، وضبط النفس، وتجنيب اليمن الانجرار إلى توترات إقليمية، لما فيه صالح الشعب اليمني".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.