إنهاء الاستعمار، قصة لم تنته لـ17 إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي

21 شباط/فبراير 2019

قال الأمين العام أنطونيو غويتريش إن إنهاء الاستعمار يعد أحد أهم الفصول في تاريخ الأمم المتحدة، إلا أن قصته ما زالت تكتب إذ يوجد 17 إقليما لا يتمتع بالحكم الذاتي.

وفي افتتاح أعمال العام الحالي للجنة الأمم المتحدة المعنية بإنهاء الاستعمار، قال غوتيريش إن إنهاء الاستعمار ساعد في تغيير عضوية الأمم المتحدة لتنمو المنظمة من 51 بلدا عضوا إلى 193 في الوقت الحالي.

وأضاف أنطونيو غوتيريش أن كلا من الأقاليم السبعة عشر تستحق الاهتمام، وتنتظر تحقيق الحكم الذاتي، بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة وإعلان عام 1960 حول منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة بما يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة.

"لإنهاء الاستعمار، يتعين الإنصات لأصوات شعوب هذه الأقاليم. تعاون كل الأطراف المعنية، بما في ذلك القوى التي تتولى الإدارة، حيوي أيضا. ومن المهم للغاية كذلك، أن تتفهم شعوب الأقاليم التي لا تتمتع بالحكم الذاتي الخيارات المتعلقة بوضعها السياسي وحقها في اختيار مستقبلها بحرية."

وأشاد غوتيريش باللجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار لجهودها الحثيثة لتنفيذ ولايتها ودعم شعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي. وقال إن اللجنة رافقت الكثير من الأقاليم في رحلتها منذ بداية الستينيات.

وقال إن نجاحات الأمم المتحدة عبر العقود يمكن أن تلهم الجهود المبذولة اليوم. ودعا إلى مواصلة مساعدة كل شعوب هذه الأقاليم لإنجاح عملية إنهاء الاستعمار، وفق اختيارها.

مزيد من المعلومات عن الأقاليم السبعة عشر غير المتمتعة بالحكم الذاتي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.