هدوء الوضع في بانغي بعد استهداف مدنيين ودور عبادة

2 آيار/مايو 2018

أفادت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى بأن الوضع في العاصمة بانغي يتسم بالهدوء، بعد اندلاع العنف أمس مستهدفا المدنيين وأماكن العبادة.

وفي هجوم يوم الثلاثاء، أصيب اثنان من الموظفين العسكريين بالبعثة، إصابة أحدهما خطرة، بعد تعرضهما للرشق بالحجارة من قبل حشد من الناس.

وتقوم قوة العمل المشتركة لبانغي بتسيير الدوريات وتعزيز الأمن بأنحاء العاصمة. كما عززت البعثة مواقعها بمناطق أخرى من جمهورية أفريقيا الوسطى.

وأدانت البعثة الهجمات التي استهدفت المدنيين وأماكن العبادة، وشددت على أن مثل تلك الأعمال تتناقض مع القوانين الوطنية والدولية.

وكانت قوات الأمن الداخلي في جمهورية أفريقيا الوسطى قد تبادلت إطلاق النار، أمس، مع عصابة إجرامية معروفة باسم Force تعمل في إحدى مناطق العاصمة.

وأعربت البعثة عن الأسف، بشكل خاص، لوفاة مدنيين أبرياء في عدة أحياء في بانغي، ودعت سكان العاصمة والمناطق الأخرى إلى تجنب أي تصعيد للعنف.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.