الأمين العام: العملية السياسية السورية وصلت إلى مرحلة مهمة

2 شباط/فبراير 2018

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن عملية السلام السورية وصلت إلى مرحلة مهمة، مشيرا إلى مؤتمر الحوار الوطني الذي عقد في سوتشي واتفق فيه المشاركون على تشكيل لجنة دستورية برعاية الأمم المتحدة وبما يتوافق مع قرار مجلس الأمن 2254.

وفي حديثه للصحفيين بالمقر الدائم قال غوتيريش:

"هناك تفاهم بأن مثل هذه اللجنة يجب أن تشكل، على الأقل، من الحكومة وممثلي المعارضة في المحادثات السورية في جنيف، والخبراء السوريين، والمجتمع المدني، والمستقلين، وقادة العشائر، والنساء. وستتضمن أيضا تمثيلا كافيا من المكونات العرقية والدينية في سوريا. وأكد مؤتمر الحوار الوطني (في سوتشي) أن الاتفاق الأخير حول ولاية اللجنة وصلاحياتها وقواعد عملها ومعايير الاختيار، سيتم التوصل إليه في المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف."

وقال غوتيريش إن المبعوث الدولي سيعمل انطلاقا من نتائج مؤتمر سوتشي على تحقيق الهدف المشترك، وهو التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 2254 وإعلان جنيف.

"فقد ملايين السوريين كل شيء. أدعو وفود الحكومة والمعارضة وجميع الدول المتمتعة بنفوذ، إلى التعاون مع مبعوثي الخاص. يجب أن نضمن تحرك العملية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف إلى الأمام، بشكل جاد وذي مصداقية. وأناشد السماح بالوصول الإنساني، والاحترام الصارم للقانون الإنساني الدولي وخاصة حماية المدنيين."

وشدد غوتيريش على ضرورة أن يرافق تحقيق التقدم على مسار التسوية السياسية للصراع في سوريا، إحراز تقدم على الأرض. وأشار إلى عدم دخول قوافل الإغاثة المنقذة للحياة إلى المناطق المحاصرة خلال الشهرين الماضيين. وقال إن الناس يعانون من الظروف الصحية الصعبة. وأشار إلى التقارير الجديدة التي أفادت باحتمال استخدام الأسلحة الكيميائية.