غوتيريش يؤكد على أهمية التعددية لحل المشاكل التي يواجهها العالم

3 كانون الثاني/يناير 2017

بدأ الأمين العام الجديد أنطونيو غوتيريش مهام عمله في مكتبه بالمقر الدائم للأمم المتحدة بالحديث إلى الموظفين عن التحديات الراهنة المتمثلة في تضاعف عدد الصراعات وترابطها في ظل عدم احترام القانون الإنساني الدولي.

"العالم (اليوم) تتضاعف فيه الصراعات وترتبط بظاهرة الإرهاب الدولي الجديدة. صراعات لا يحترم فيها القانون الإنساني الدولي، ونرى أوضاعا ترتكب فيها انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان. حتى قانون اللاجئين لم تعد درجة احترامه كما كانت قبل بضع سنوات. أتذكر عندما كانت الحدود مفتوحة، بشكل كبير، أما الآن فالحدود أغلقت، فيما يحرم الناس من أن يكونوا لاجئين في مناطق مختلفة من العالم."

وأضاف غوتيريش أن انعدام المساواة قد ارتفع بشكل كبير في العالم في ظل تطور وسائل التواصل والإعلام. وذكر الأمين العام التاسع للأمم المتحدة أن هذا الوضع يثير بسهولة مشاعر الغضب والتمرد، ليصبح عاملا لانعدام الاستقرار والصراع.

"عندما ننظر إلى الاتجاهات الكبرى من النمو السكاني إلى تغير المناخ والجوانب الأخرى المترابطة، سنجد أننا نعيش في عالم تصبح فيه المشاكل عالمية ولا يمكن أن تحل على أساس كل دولة على حدة. لذا يتعين أن نؤكد على قيمة التعددية والإقرار بأن الحلول الدولية هي الوحيدة الكفيلة بحل المشاكل العالمية، وأن الأمم المتحدة هي حجر الأساس لهذا النهج التعددي."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.