اليوناميد تبدي قلقاً إزاء مداهمات أمنية محتملة على معسكر كلمة بجنوب دارفور

Photo: UNAMID/Albert González Farran
UNAMID/Albert González Farran
Photo: UNAMID/Albert González Farran

اليوناميد تبدي قلقاً إزاء مداهمات أمنية محتملة على معسكر كلمة بجنوب دارفور

تلقت بعثة الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة في دارفور،اليوناميد، معلومات تزعم نية الحكومة السودانية القيام بعمليات تفتيش أمنية في معسكر كلمة للنازحين بالقرب من نيالا، جنوب دارفور، مما أثار قلقها تجاه الآثار المحتملة على السكان المدنيين.

وذكرت البعثة في بيان لها أنه منذ آب/أغسطس، ظل النازحون بمعسكر كلمة يتوقعون احتمال تدخلات مشابهة لتلك التي قامت بها السلطات السودانية في معسكرات وقرى بالمنطقة. لذا اتخذت اليوناميد إجراءات احترازية للتخيف من حدة آثار مثل هذه العملية على السكان المدنيين بالمعسكر وتخفيف حدة التوتر هناك.

وأشار البيان إلى أنه تماشياً مع تفويضها بشأن حماية المدنين، ظلت اليوناميد على اتصال بالسلطات المحلية في جنوب دارفور وطالبت بضرورة التنسيق مع قادة المعسكر والبعثة في حال الحاجة الى القيام بمثل هذه العميات المحددة، وأن تحترم وتراعي حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني. وأكدت السلطات المحلية رغبتها في التعاون مع البعثة في ذلك إذا دعت الضرورة لمثل هذه العمليات. كما أكدت السلطات الحكومية في الخرطوم عدم وجود خطط في الوقت الحاضر لمثل هذه العملية في معسكر كلمة.

ويلتقي موظفو البعثة بصورة دائبة بقادة النازحين في معسكر كلمة بمن فيهم النساء والشباب لشرح الإجراءات التى تتخذها البعثة بشأن تخفيف حدة أثر المداهمات على السكان المدنيين حال حدوثها. وكثفت اليوناميد من وجود حفظة السلام بموقع البعثة الميداني بمعسكر كلمة كما زادت عدد الدوريات على مدار 24 ساعة وعلى مدار الأسبوع بالمعسكر.

وذكَرت اليوناميد سكان المعسكر بأن إيواء ومساعدة المجرمين الذين يحوزون أسلحة، يتناقض مع القانون الدولي الإنساني ، ويجب ألا تُخزن مثل تلك الأسلحة أوالتعامل بها أو الاتجار فيها بالمعسكرات. وستظل البعثة على اتصال دائم بكل أصحاب الشأن في هذه الأمر.