جمهورية الكونغو الديمقراطية: هجوم جديد ضد مروحية للأمم المتحدة

18 تشرين الأول/أكتوبر 2013

أدان مسؤولون في الأمم المتحدة بشدة الهجوم الذي قامت به جماعة إم23 المتمردة اليوم ضد طائرة مروحية غير مسلحة تابعة لبعثة حفظ السلام للأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وهو ثاني حادث من نوعه في أقل من أسبوع.

ووقع هجوم هذا الصباح عندما تعرضت المروحية لإطلاق النار المباشر من المواقع التي تحتلها جماعة إم23 المتمردة، في شمال كيفو، وفقا لبيان صحفي صادر عن بعثة تحقيق الاستقرار لمنظمة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونسوكو).

وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك "لم تصب طائرة الهليكوبتر بأضرار، إلا أن هناك إصابات بين الأفراد".

ويشار إلى أن ممثل الأمين العام الخاص ورئيس مونوسكو، مارتن كوبلر، والمبعوثة الخاصة ماري روبنسون، موجودان في كمبالا، أوغندا، لمراقبة المحادثات بين الحكومة الكونغولية و جماعة إم23.

وقالت البعثة في بيان صحفي إن مونوسكو لا تريد أن يعكر أي شيء صفو محادثات كمبالا الناجحة.

وكانت طائرة مروحية تابعة لمونوسكو قد تعرضت لهجوم آخر في الاسبوع الماضي من مواقع تسيطر عليها إم23 في منطقة رومانغابو.

وأكد السيد كوبلر حينئذ على عزم البعثة مواصلة جهودها في الدفاع عن السكان المدنيين بما في ذلك استخدام القوة إذا لزم الأمر.

ويشار أنه خلال العام الماضي،اشتبكت المجموعة المتمردة إم23 وغيرها من الجماعات المسلحة، مرارا مع القوى الوطنية في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. واحتل المتمردون غوما في تشرين ثاني/ نوفمبر 2012 لفترة قصيرة. وتجدد القتال في الأسابيع الاخيرة، وفي هذه المرة اشتركت مجموعة من المتمردين المتمركزين في أوغندا في القتال. وأسفر القتال عن تشريد أكثر من 100 ألف شخص، مما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية المستمرة في المنطقة، والتي تضم 2.6 مليون شخص من النازحين داخليا و 6.4 مليون شخص في حاجة إلى الغذاء والمساعدات الطارئة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.