الأمم المتحدة تفيد بارتفاع أعداد اللاجئين السوريين في الأردن وتتوقع زيادتهم

media:entermedia_image:0914ac10-c8ba-4afd-94e7-ee01539eaf26

الأمم المتحدة تفيد بارتفاع أعداد اللاجئين السوريين في الأردن وتتوقع زيادتهم

أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أن عدد اللاجئين الفارين من العنف في سوريا قد تضاعف خلال الأسبوع الماضي، محذرة من أن من أعدادا أكبر ستصل خلال الأيام القادمة.

وبحسب المفوضية فإن عدد اللاجئين المسجلين في مخيم الزعتري في شمال الأردن قد ارتفع إلى 10.200 شخص خلال سبعة أيام مقارنة بنحو 4500 فقط الأسبوع الماضي.

وقالت مليسا فليمنغ، المتحدثة باسم المفوضية، "يقول اللاجئون إن عدة آلاف آخرين ينتظرون لعبور الحدود مع استمرار العنف في درعا ونعتقد بأن هذا سيكون مقدمة لتدفق أكبر".

وأشارت فليمنغ إلى أن بعض اللاجئين ممن عبروا الحدود مؤخرا أفادوا باستهدافهم بعمليات تمشيط وقصف جوي وقذائف المورتار.

وقالت فليمنغ "في العادة يعبر اللاجئون الحدود ليلا ويقوم موظفو منظمة الهجرة الدولية والجيش الأردني بأخذهم إلى المخيم، إلا أن 1147 لاجئا وصلوا صباح الأمس وتبعهم 1400 آخرين ليلا وهذا الصباح".

كما أشارت المفوضية إلى ارتفاع عدد الأطفال اللاجئين كما استقبلت المفوضية عددا من القصر غير المصحوبين خلال الأسبوع الماضي.

وقالت "أفاد بعض الأطفال بأن ذويهم لقوا حتفهم أو ما زالوا في سوريا لرعاية أقربائهم أو يعملون في بلدان أخرى، وبعض الأطفال قالوا بأن آباءهم أرسلوهم أولا وسيلحقون بهم".

كما أفادت اليونيسف بأن نصف اللاجئين المقيمين في مخيم الزعتري من الأطفال.

وقال باتريك ماكورميك، المتحدث باسم اليونيسف، "لدينا برنامج لمحاولة إيجاد وجمع شمل هؤلاء الأطفال مع أسرهم أو أقاربهم إذا كانوا لا يزالون على قيد الحياة. في غضون ذلك أنشأنا ما سميناه مساحات صديقة للطفل لحماية هؤلاء الأطفال. أفضل وسيلة للبقاء على قيد الحياة في هذه الفترة هو أن يكونوا في مكان آمن، حيث هناك أشياء يمكن القيام بها في الوقت الذي ينتظرون فيه، ونأمل أن نتمكن من العثور على ذويهم وأقاربهم أو أسرهم، والكثير من العوامل تعتمد على سن الأطفال غير المصحوبين في التعامل مع الوضع".

كما أشارت فليمنغ إلى ارتفاع أعداد اللاجئين القادمين إلى تركيا حيث عبر أكثر من 5000 شخص الحدود التركية السورية يوميا خلال الأسبوعين الماضيين.

وأضافت "خلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية عبر نحو 3000 سوري إلى تركيا مع احتمال عبور 7000 آخرين خلال الأيام القليلة القادمة".

وبينما أفادت المفوضية بأنه لم يتم تسجيل ارتفاع في تدفق اللاجئين إلى لبنان والعراق، إلا أنها أعربت عن قلقها إزاء فتح جبهة جديدة من الهجرة إثر تقارير تفيد بأن سبعة سوريين، أربعة رجال وامرأة وطفلين، غرقوا قبالة الساحل الشمالي لقبرص الأسبوع الماضي.