الأمم المتحدة تدين مقتل موظف في الصومال وتحث على توفير المزيد من الحماية للعاملين في منظمات الإغاثة

28 آب/أغسطس 2012

أدان مكتب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال، مارك بودين، مقتل موظف يعمل في منظمة الأغذية والزراعة (فاو) في جنوب الصومال.

وقد قتل ياسين محمد حسن صباح الأمس في هجوم من قبل مجموعة مسلحة في مدينة مركا الساحلية.

وقال المكتب في بيان صادر اليوم "إن الأمم المتحدة تذكر كل الأطراف في الصومال بطبيعة العمل الإنساني المحايدة وتناشد كل الأطراف السماح للعاملين الإنسانيين بمواصلة عملهم بأمان ليتمكنوا من خدمة كل المحتاجين في البلاد أينما كانوا".

واضاف "مع استمرار استهداف المدنيين في هذه الصراع، تطالب الأمم المتحدة كل الأطراف بالحد من تأثير الصراع على المدنيين".

وعلى الرغم من انسحاب مجموعة الشباب المسلحة من العاصمة مقديشو العام الماضي، وتراجع الخطوط الأمامية إلى المناطق المحيطة بالعاصمة، إلا أن استخدام القنابل المزروعة على جانب الطرق والتفجيرات الانتحارية وإطلاق القذائف ما زال مستمرا، وتقاتل القوات الحكومية مجموعة الشباب التي لا زالت تسيطر على أجزاء من جنوب وسط الصومال.

وبحسب الفاو، فإن حسن البالغ من العمر 32 عاما، صومالي الجنسية، قد عمل مع المنظمة في عدد من المواقع وقد جاء إلى مركا في مهمة لتفقد البنية التحتية وتأهيل شبكات الري.

ومنذ عام 2011، لقي 20 موظفا في المنظمات الإنسانية حتفهم في الصومال خلال تأديتهم لعملهم.

وتعمل المنظمات الإنسانية في مساعدة الصوماليين على التعامل مع آثار الجفاف وما بعد المجاعة في بعض الأجزاء ويتلقى عدد كبير من الصوماليين المساعدات المنقذة للحياة وقد تضاعف العدد من تموز/يوليه 2011 حيث يتلقى حاليا نحو 1.7 مليون شخص مساعدات غذائية.

وقال مكتب بودين "إن الاعتداء على موظفي الإغاثة يقوض من قدرة الأمم المتحدة على الحفاظ على مواصلة العمليات الإنسانية على نطاق واسع وتؤثر على حياة الصوماليين".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.