المرأة والتنمية عنوان لفعالية رفيعة المستوى على جدول أعمال مؤتمر الأونكتاد بالدوحة

23 نيسان/أبريل 2012
بانيتشباكدي

شهد مركز قطر الوطني للمؤتمرات بالدوحة فعالية رفيعة المستوى بعنوان المرأة والتنمية، وقد تم تنظيم هذه الفعالية على هامش اجتماعات الدورة الثالثة عشرة لمؤتمر منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد).

وشارك في الفعالية العديد من الشخصيات البارزة حيث استهدفت مناقشة كيفية ضمان استفادة المجتمعات بشكل كامل من مواهب ومهارات وقدرات كافة فئات السكان، وكيفية وضع السياسات التي توفر الفرص للجميع، النساء والرجال والفتيات والفتية.

الأمر الذي أكد عليه سوباتشاي بانيتشباكدي، أمين عام منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، في الجلسة الافتتاحية لهذه الفعالية، مشددا على أهمية تمكين النساء.

وقال "على مدى العقد الماضي، أخذت الفجوة بين النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية في الاتساع، وزاد التفاوت في الدخل، وعدم المساواة الاجتماعية، والاستبعاد، حتى في الدول التي سجلت مستويات مرتفعة من النمو الاقتصادي، وأداء اقتصاديا قويا، إن عملية العولمة التي تغفل قطاعات هامة من السكان لا تفضي إلى التنمية البشرية".

وقال أمين عام الأونكتاد إن المستويات العالية والمستمرة من عدم المساواة تشكل تحديا معنويا أمام صانعي السياسات، كما أنها يمكن أن تكون مصدرا لعدم الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي وتشكل عبئا على النمو.

وأوضح أن من بين أشكال عدم المساواة الفجوات بين الرجال والنساء في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، سواء في الدخل، أو في القوى العاملة من الجنسين.

وأضاف أن التطلعات المشروعة للمرأة يمكن أن تلعب دورا أكثر أهمية في التنمية الاقتصادية لبلادها ترتبط في الغالب بالسعي من أجل الحصول على الحقوق المدنية والسياسية، مضيفا أن الربيع العربي قد أثبت الدور الحيوي الذي يمكن للنساء أن يلعبنه في التغيير الاجتماعي.

وزير الثقافة والفنون والتراث القطري حمد بن عبد العزيز بن علي الكواري، ورئيس مؤتمر الأونكتاد الذي افتتح الجلسة، أكد على أهمية دور المرأة في التنمية قائلا:

"نحن ندرك كمجتمع دولي، أن التنمية لا يمكن أن تأخذ حقها وتصبح تنمية حقيقية دون أن يكون هناك الاعتبار الواجب للمرأة ودورها، وتمكينها من أن تقوم بمهمتها. وفي تقديري وأنتم تتفقون معي، أنه عندما لا يتاح ذلك، تصبح التنمية تنمية عرجاء، إذا المرأة وعملها ودورها بدءا بالأسرة وانتهاء بدورها كإنسان أمر حيوي وأساسي لكي تكون التنمية كاملة".

الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء هيئة المتاحف والآثار بدولة قطر، قالت إن موضوع المرأة والتنمية يشكل بالنسبة لبلادها، كدولة شريكة للأونكتاد، أهمية خاصة، كونه يلتقي مباشرة مع أولويات القيادة القطرية، التي تعتبر رأس المال البشري والاستثمار فيه حجر الزاوية في مخططات البلاد التنموية.

وأضافت "نعتقد أن مناقشة قضية المرأة والتنمية، أو بالأحرى الإنسان والتنمية، لأننا في قطر نعتبر أن المرأة والرجل تحت منظومة الأسرة شريكان استراتيجيان في التنمية، مناقشة هذا الموضوع الهام الآن وبالذات، في سياق الظرفية التي يمر بها العالم العربي، تبدو على غاية من الأهمية لأن الحراك الذي تعرفه كثير من المجتمعات العربية، وأيضا الإنسانية هو نتاج لجهد شارك فيه المجتمع برمته رجالا ونساء، شبابا وكهولا".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.