الأمم المتحدة تحث جنوب السودان على اتخاذ إجراء عاجل لتجنب انتشار العنف في جونقلي

27 كانون الأول/ديسمبر 2011

حثت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (أونميس) جنوب السودان على اتخاذ كل التدابير اللازمة لحماية المدنيين في ولاية جونقلي بعد ورود تقارير تفيد باستعداد آلاف الشباب المسلحين للاعتداء على قبيلة منافسة.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة البعثة، هيلدا جونسون، "إنني قلقة للغاية إثر علمي بتقارير تفيد باعتداء وشيك على المدنيين في ولاية جونقلي، على الحكومة أن تتحرك الآن لتجنب هذه المأساة".

وكانت طائرات تابعة للبعثة قد رصدت في عطلة نهاية الأسبوع تحركات لآلاف الشباب المسلحين من قبيلة لو نوير وهم يستعدون لشن هجوم على قبيلة المورلي في ولاية جونقلي.

وأكدت جونسون أن المسؤولية الأساسية عن حماية المدنيين تقع على عاتق الحكومة، مضيفة أن أونميس قد عززت من قواتها في المناطق الرئيسية في جونقلي وتقوم بدوريات منتظمة لدرء أي عنف محتمل.

وقالت جونسون "إن الوقت يمضي والحكومة بحاجة إلى أن تضاعف جهودها لمنع وقوع أي مأساة واندلاع العنف، وعلى كل الجنوبيين وضع السلام والاستقرار في أولويات اهتمامات بلدهم الجديد قبل أي مخاوف ومصالح أخرى".

وخلال الأشهر الماضية دعت أونميس مرارا لإنهاء العنف العرقي في المنطقة ونشرت جنودها للحد من النزاع الدائر بين المورلي والنوير والدينكا، كما قامت البعثة بالتوسط لإجراء عملية مصالحة بين المجتمعات المختلفة ودعم عملية السلام التي يقودها مجلس كنائس السودان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.