الأمين العام يدين تفجيرات نيجيريا

27 كانون الأول/ديسمبر 2011

أدان الأمين العام، بان كي مون، التفجيرات التي استهدفت كنائس في نيجريا وأسفرت عن وقوع عدد كبير من الضحايا والإصابات بين المدنيين الذين تجمعوا للاحتفال بأعياد الميلاد.

وأعرب الأمين العام عن تعاطفه وتعازيه لشعب نيجيريا وللأسر التي فقدت أحبائها.

وقد وقعت التفجيرات في منطقة مانديلا في ضواحي العاصمة أبوجا، يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

ودعا الأمين العام لإنهاء العنف الطائفي في البلاد مؤكدا اعتقاده الثابت بأنه لا يوجد أي هدف يبرر اللجوء إلى العنف.

كما أدان مجلس الأمن الهجمات وأكد ضرورة تقدم المحرضين والمنظمين والممولين لأعمال الإرهاب إلى العدالة وحث كل الدول على التعاون مع السلطات النيجيرية من أجل هذا الهدف.

وقال أعضاء المجلس في بيان "إن المجلس يدين الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره ويؤكد أنه عمل إجرامي وغير مبرر بصرف النظر عن دوافعه ومرتكبه وأين ومتى ارتكب ويجب ألا يتم ربطه بأي دين أو جنسية أو حضارة أو مجموعة عرقية".

وقد قتل 65 شخصا الشهر الماضي في شمال شرق نيجيريا بعد قيام مسلحين إسلاميين بتفجير كنائس ومساجد ومراكز شرطة ودخلوا في معركة مسلحة مع الشرطة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.