وسط تصاعد العنف، المفوضة السامية لحقوق الإنسان تحث على وقف الانتهاكات في اليمن

22 أيلول/سبتمبر 2011

حثت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي اليوم الحكومة والمعارضة في اليمن على بدء حوار جاد لوقف العنف بعد أن أدت الاشتباكات إلى مقتل العشرات المتظاهرين غير المسلحين بداية الأسبوع الحالي.

وقالت بيلاي "إن اليمن على مفترق طرق حساسة وخطيرة وعلى الحكومة والمعارضة التزام الحذر وأن يعملا بدعم من المجتمع الدولي على الخروج من هذه المرحلة والتوصل إلى سلام دائم وإلى احترام الحقوق الأساسية للمواطنين".

وكان فريق من المفوضية السامية لحقوق الإنسان قد زار اليمن من 28 حزيران/يونيه إلى 6 تموز/يوليه ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة منذ بدء الاحتجاجات بداية العام الحالي.

ومنذ زيارة الفريق استمر العنف بين قوات الأمن والمتظاهرين الذي يريدون الإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح.

وأدانت بيلاي استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين وأيضا العنف من قبل الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة.

وقالت "إن فريق التقييم قد أفاد أن الدولة استخدمت القوة المفرطة لقمع المتظاهرين بما في ذلك استخدام خراطيم المياه الموصلة بمياه الصرف الصحي والذخيرة الحية والقناصة والأسلحة الثقيلة".

وأضافت "خلال الأيام الماضية رأينا تكرارا لنفس الأفعال وخسائر كبيرة في الأرواح ومن المخيب للآمال أنه لم تتم الاستفادة من الدروس".

وحثت المفوضة السامية الحكومة على تطبيق التوصيات الواردة في تقرير فريق التقييم خصوصا السماح بدخول بعثة لتقصي الحقائق والتحقق من الانتهاكات التي وقعت وتقديم المسؤولين إلى العدالة وتعويض الضحايا.

كما طلبت من السلطات التعاون مع المفوضية لتأسيس مكتب في البلاد في القريب العاجل.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.