الدول تعتمد معايير جديدة لتحسين ظروف العاملين في المنازل

الدول تعتمد معايير جديدة لتحسين ظروف العاملين في المنازل

media:entermedia_image:e46f5445-b366-4c65-8e8b-20a3e0000255
اعتمد ممثلو الحكومات والوفود الممثلة للعمال وأرباب العمل المجتمعة في مؤتمر منظمة العمل الدولية معايير تهدف إلى تحسين ظروف عمل ملايين العاملين في المنازل في أنحاء العالم.

وتم اعتماد المعاهدة الجديدة المعنية بالعاملين في المنازل في المؤتمر السنوي لمنظمة العمل الدولية. وتؤكد المعاهدة أن العاملين في المنازل في جميع أنحاء العالم يجب أن يتمتعوا بنفس الحقوق المتاحة لبقية العاملين.

وتدعو المعاهدة إلى وضع ساعات عمل مناسبة وراحة أسبوعية تستمر لمدة 24 ساعة متواصلة على الأقل ووجود شروط محددة ومعلومات كافية عن طبيعة العمل واحترام الحقوق المرتبطة به.

وقال مدير عام منظمة العمل الدولية، خوان سومافيا، "نحن نحرك معايير نظام العمل في المنظمة إلى قطاع العمل غير الرسمي لأول مرة وهذا انجاز ذو أهمية كبيرة".

وبحسب تقديرات المنظمة المبنية على تعداد السكان في 117 دولة فإن عدد عمال المنازل يبلغ 53 مليون عامل، ولكن الخبراء يقولون إن العدد يمكن أن يكون 100 مليون.

وفي الدول النامية تبلغ أجور عمال المنازل ما بين 4 إلى 12% من مجموع العمل المدفوع الأجر، ونحو 83% من عمال المنازل من الفتيات والنساء ومعظمهم من المهاجرين.

وقالت مانويلا تومي، مديرة برنامج ظروف العمل والتوظيف في المنظمة، "إن عمال المنازل ليسوا بخدم أو أفراد من الأسرة، منذ اليوم لا يمكن اعتبارهم عمال من الدرجة الثانية".

وستدخل المعاهدة حيز التنفيذ بعد مصادقة دولتين عليها.