معربا عن قلقه إزاء محنة المدنيين في ليبيا، الأمين العام يحث على وقف الهجمات

7 نيسان/أبريل 2011

دعا الأمين العام، بان كي مون، القوات الليبية إلى وقف هجماتها على المدنيين وسط تدهور الوضع الإنساني في عدد من المدن بما فيها مصراتة والبريقة والزنتان.

وقال الأمين العام في بيان صادر أمس "إنه يؤكد دعوته العاجلة لوقف أعمال القتال فورا والاستخدام العشوائي للقوة العسكرية ضد المدنيين وضمان دخول المساعدات الإنسانية".

وتعد الأوضاع في مدينة مصراتة بغرب ليبيا خطيرة، مع تقارير تفيد باستخدام الأسلحة الثقيلة في المدينة حيث أصبح السكان عالقبن وغير قادرين، نتيجة القصف الشديد المستمر منذ عدة أسابيع، على الحصول على الخدمات الأساسية مثل المياه النظيفة والطعام والأدوية.

وكانت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية، فاليري أموس، قد دعت كل أطراف النزاع في ليبيا إلى وقف أعمال القتال للسماح للمنظمات الإنسانية بإدخال المواد والمساعدات للمدنيين والسماح لمن يريدون المغادرة بالخروج من البلاد.

وقالت أموس "الآن هو الوقت اللازم لوقف القتال عندما تكون قدرة الناس على التحرك مسألة حياة أو موت، هذا أمر ضروري ليتمكن الناس من الابتعاد عن الخطر إذا ما اختاروا ذلك".

ودعا الأمين العام السلطات الليبية مجددا إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن 1973 الذي يطالب بوقف أعمال القتال فورا وإنهاء العنف والهجمات ضد المدنيين.

وذكر بان كي مون كل الأطراف بأن المسؤولين عن مثل هذه الانتهاكات سيحاسبون على أفعالهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.