الأمم المتحدة تعرض وثيقة بها مليون توقيع من أنحاء العالم للقضاء على الأسلحة النووية

الأمم المتحدة تعرض وثيقة بها مليون توقيع من أنحاء العالم للقضاء على الأسلحة النووية

media:entermedia_image:8fb23bbc-2e79-44ed-8658-83488ad84cc1
تم اليوم في المقر الدائم بنيويورك عرض وثيقة تحوي مليون توقيع من أنحاء العالم تطالب بالقضاء على الأسلحة النووية في حفل خاص أقيم بهذه المناسبة بحضور ناجين يابانيين من الحرب العالمية الثانية عندما استخدمت القنابل الذرية لأول مرة.

وقد تم تنظيم المعرض اليوم من قبل رابطة "عمد من أجل السلام" التي تأسست عام 1982 من قبل عمدتي هيروشيما وناغازاكي، المدينتين اللتين دمرتا بواسطة القنابل الذرية عام 1945، وتضم الرابطة حاليا عمدة أكثر 4540 مدينة في 150 دولة.

ويهدف المعرض إلى تخطي الحواجز الوطنية لتكثيف المعركة لنزع السلاح النووي.

وقال الأمين العام، أمام الحضور بمن فيهم ثلاثة "هيباكوشا" كما يدعى الناجون من القنابل الذرية "إن جمع مليون توقيع للمطالبة بإنهاء التهديد النووي هي صوت جميع سكان العالم، إن هذه الحركة تجمع العمد والمواطنين والجماعات المحبة للسلام، فالجميع يفهم بأن الأسلحة النووية تجعلنا أقل وليس أكثر أمنا".

وأضاف "في كل مكان أذهب إليه سأردد الدعوة بحظر الانتشار النووي ونزع السلاح، وسأحمل رسالة المليون موقع وغيرهم من الملايين في أنحاء العالم الساعين إلى إنهاء التهديد النووي، فمعا يمكننا أن نخلص العالم من الأسلحة النووية".

كما حضر احتفال اليوم الممثل المعروف ورسول السلام، مايكل دوغلاس، الذي قال "إن الناس الذين وقعوا هذه الوثيقة يرسلون رسالة واضحة لا لبس فيها بأن المدن لا تريد أن تبقى رهينة للأسلحة النووية".