الأمين العام يشدد على أهمية الحوار واستعادة سيادة القانون في تونس ويجدد دعمه للمحكمة الخاصة بلبنان

الأمين العام يشدد على أهمية الحوار واستعادة سيادة القانون في تونس ويجدد دعمه للمحكمة الخاصة بلبنان

زين العابدين بن علي
على هامش مشاركته في القمة العالمية لطاقة المستقبل المنعقدة في أبو ظبي تحدث الأمين العام، بان كي مون، عن الأوضاع في تونس ولبنان.

فقد رحب الأمين العام بالحوار الدائر بين الحكومة الانتقالية في تونس وعدد كبير من الشرائح والأحزاب السياسية وخاصة المجتمع المدني ومنظماته، معربا عن القلق لاستمرار أعمال العنف في تونس.

ونقل نجيب فريجي، مدير مركز إعلام الأمم المتحدة في منطقة الخليج، دعوة الأمين العام إلى العمل من أجل وقف العنف على الفور، وقال في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة:

"ناشد الأمين العام للأمم المتحدة كل الأطراف المعنية ضمان أن تتمكن الجهود المبذولة من وضع حد للعنف بصورة فورية، وأضاف أن هذا الظرف يعتبر بالنسبة للشعب التونسي فرصة لتقوية ثقافة تونس الطويلة في مجال الاعتدال السياسي وتعلقها بالسلام".

كما وجه الأمين العام نداء إلى الحكومة وجميع الأطراف الأخرى للعمل من أجل استعادة سلطة القانون في تونس واحترام طموحات الشعب، مشددا على ضرورة أن تستعيد البلاد استقرارها في أسرع وقت ممكن لتتمكن من مواصلة مسيرتها على درب التقدم والرفاه.

وفي هذا السياق قال فريجي نقلا عما ذكره الأمين العام في مؤتمره الصحفي في أبو ظبي "توجه الأمين العام في هذا الإطار إلى المجموعة الدولية طالبا منها بذل كل الجهود لدعم استعادة الديمقراطية الصحيحة والأصيلة في تونس، وأكد أن الأحداث الأخيرة هناك تكشف ضرورة معالجة كل الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية للشعب التونسي".

وفيما شدد بان كي مون على أهمية الحوار لحل جميع المشاكل، أكد ضرورة أن يجري ذلك الحوار بطريقة سلمية تتفادى أي انزلاق في هاوية العنف.

من ناحية أخرى أكد الأمين العام في نفس المؤتمر دعمه القوي وغير المشروط للمحكمة الخاصة بلبنان المعنية بالنظر في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وعدد من مرافقيه.

وشدد الأمين العام على استقلالية عمل المحكمة مشيرا إلى أنها تأسست بطلب من الحكومة اللبنانية وإلى تمتعها بولاية واضحة كلفها بها مجلس الأمن الدولي.

ونقلا عن الأمين العام قال فريجي "أكد الأمين العام ضرورة عدم ربط العملية القضائية بأي جدل سياسي في لبنان، كما شدد على أهمية عدم استباق نتيجة التحقيق وحذر من تسييس عمل المحكمة. وفي هذا الإطار أكد الأمين العام ضرورة إجراء حوار هادئ واحترام قوانين لبنان ودستوره".

وجدد الأمين العام دعمه التام للعمل المستقل للمحكمة، وثقته الكاملة في المنتسبين إليها وموظفيها.

هذا وأكد رئيس قلم المحكمة الخاصة بلبنان هرمان فون هايبل أن مدعي عام المحكمة قد قدم قرار اتهام إلى قاضي الإجراءات التمهيدية مرفقا بالعناصر المؤيدة.

وذكر بيان صحفي أن المستندات المتعلقة بالقضية قد أودعت لدى قلم المحكمة في الساعة الرابعة وخمس وثلاثين دقيقة من بعد ظهر اليوم، وأن قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين سيقوم بالنظر فيها وأن محتوى قرار الاتهام يبقى سريا خلال هذه المرحلة.