الأمم المتحدة تدعم المشاريع الزراعية للتخفيف من حدة الأزمة الغذائية الخطيرة في النيجر

الأمم المتحدة تدعم المشاريع الزراعية للتخفيف من حدة الأزمة الغذائية الخطيرة في النيجر

media:entermedia_image:8251e3b5-a864-4e6d-ab23-68197fbf37d0
تقوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو) بتنفيذ تسعة مشاريع في النيجر تبلغ قيمتها 18 مليون دولار لدعم المزارعين والرعاة الذين يواجهون أزمة الغذاء نتيجة الجفاف في منطقة الساحل بغرب أفريقيا.

وتركز هذه المشاريع التي تنفذها المنظمة بالشراكة مع الحكومة ومنظمات المجتمع المدني، على الشراء الفوري وتوزيع 14,000 طن من العلف الحيواني و3000 طن من بذور الحبوب و1500 طن من الأسمدة، لاستخدامها خلال الموسم الزراعي الحالي، حيث يقدر عدد المستفيدين بنحو 2.8 مليون شخص.

ووفقا للفاو فإن الوضع الغذائي في أجزاء من الساحل يثير القلق الشديد، مع تعرض أكثر من 10 ملايين شخص لخطر الجوع.

وقالت مسؤولة عمليات الطوارئ في المنظمة، فطومة سيد، " ما يقارب من نصف السكان في النيجر، أي نحو 7.1 مليون شخص، يعانون من الجوع ".

وأدت الأمطار القليلة العام الماضي، إلى انخفاض إنتاج الحبوب بنسبة 30% مقارنة مع العام 2008، وقل إنتاج الأعلاف بنحو 62%، وأما بالنسبة لأسعار الغذاء فما زالت مرتفعة، رغم انخفاضها من مستوياتها القياسية في عام 2008.

وقالت سيد "إن أولويتنا الأولى هي تزويد المزارعين بالبذور والأسمدة للموسم الزراعي الحالي، والحصول على علف للحيوانات".

وتم توفير التمويل للمشاريع من قبل بلجيكا والاتحاد الأوروبي واسبانيا والمملكة المتحدة وصندوق الأمم المتحدة المركزي للطوارئ.