الأمين العام يدعو الحكومة السودانية إلى بدء تحقيق على الفور في مقتل عنصرين من قوات حفظ السلام في دارفور

الأمين العام يدعو الحكومة السودانية إلى بدء تحقيق على الفور في مقتل عنصرين من قوات حفظ السلام في دارفور

media:entermedia_image:13c41419-cf3d-4945-a059-2483e3294224
أعرب أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، عن قلقه الشديد لنبأ الهجوم الذي شنه مسلحون مجهولو الهوية ضد قافلة عسكرية للبعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) والتي كانت تضم قوات مصرية لحفظ السلام بالبعثة، بالقرب من قرية كاتيلا بجنوب دارفور.

وقد أسفر الهجوم عن مقتل جنديين، وإصابة ثلاثة آخرين من قوات حفظ السلام بإصابات بالغة.

وقد دعا الأمين العام الحكومة السودانية إلى بدء تحقيق على الفور في الحادث، وتحديد هوية الجناة واعتقالهم وتقديمهم للعدالة.

كما أعرب بان كي مون عن تعازيه للحكومة المصرية، ولعائلات جنديي حفظ السلام اللذين لقيا حتفهما في سبيل تحقيق السلام في دارفور، وقد تمنى الأمين العام أيضا الشفاء العاجل والتام للمصابين في الحادث.

كما أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة الهجوم الذي تعرضت له البعثة، وجاء ذلك في بيان صحفي قرأه السفير اللبناني نواف سلام رئيس المجلس للشهر الحالي.

وقال أعضاء المجلس في البيان "يحث أعضاء المجلس حكومة السودان على ضمان تقديم جميع مرتكبي هذا العمل للعدالة، ويجدد الأعضاء دعمهم الكامل لبعثة اليوناميد ويدعون جميع الأطراف في دارفور إلى التعاون التام مع البعثة".